الكويت تحسم أمرها وهذا ما ستفعله مع مواطني الإمارات والبحرين الذين زاروا إسرائيل

0

حسمت الكويت موقفها بشأن مواطني الإمارات والبحرين الذين بحوزتهم جوازات سفر عليها أختام دخول وخروج من إسرائيل.

وقال مصدر في الإدارة العامة للمنافذ، وفق صحيفة “الأنباء” الكويتية، إن سلطات البلاد سمحت لمواطني البحرين والإمارات الذين في جوازات سفرهم أختام دخول أو خروج من إسرائيل، بالدخول إلى أراضي الكويت.

اتفاقية مجلس التعاون الخليجي

وأوضح المصدر الذي لم تسمه الصحيفة، أن هناك اتفاقية بين دول مجلس التعاون الخليجي بهذا الخصوص تضمن تنقل مواطنيها فيما بينها ولا علاقة للكويت بأي اتفاقيات ثنائية تبرمها أي دولة خليجية حتى مع إسرائيل، باعتبار أن هذا شأن خاص بها.

اقرأ أيضاً: “الله يرعاني ولست نادما”.. طيران الإمارات تنتقم من طيار تونسي رفض المشاركة في رحلة إلى تل أبيب

وأضاف المصدر: “بموجب الاتفاق الخليجي، فإنه يحق لأي مواطن خليجي أن يدخل إلى الكويت بجواز سفر موطنه، حتى لو كان عليه ختم دخول وخروج إسرائيل، مشيراً إلى أن العديد من الأمريكيين والأوروبيين الذين يدخلون البلاد بجوازات سفر سبق لهم الدخول بهذه الجوازات إلى إسرائيل.

لا علاقة لنا بأي علاقة ثنائية

وتابع المصدر: “لا علاقة لبلادنا بأي علاقات ثنائية أبرمت من قبل دول خليجية مع إسرائيل، وأي مواطن إماراتي أو بحريني سافر لتل أبيب فهو أحد مواطني إحدى الدولتين اللتين وقعتا اتفاقيتي سلام مع إسرائيل، ويحق له دخول الكويت.

اتفاق التطبيع الخياني

الجدير ذكره، أن الإمارات والبحرين وقعتا اتفاق تطبيع مع إسرائيل برعاية أمريكية في واشنطن في الخامس عشر من سبتمبر/أيلول، فيما اتفقت البلدان الثلاث لاحقاً على دخول مواطنيهم بدون تأشيرات مسبقة، حيث تشهد دبي حركة نشطة لتوافد الإسرائيليين إليها.

ضغوط مورست على الكويت

الجدير ذكره، أن ضغوطاً مورست على الكويت من أجل فتح مجالها الجوي أمام الطائرات الإسرائيلية، الأمر الذي رفضته جملة وتفصيلاً، مؤكدة أنها ستكون آخر دولة تطبع مع إسرائيل وذلك بعد الحل العادل للقضية الفلسطينية.

وفي أكثر من مناسبة أكدت الحكومة الكويتية رفضها للتطبيع مع إسرائيل بدون سلام شامل يضمن للفلسطينيين حقوقهم، وسبق أن كذبت الكويت الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب بهذا الشأن بعد حديثه عن التطبيع الكويتي الإسرائيلي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More