“نهضة متجددة وولاء راسخ”.. ثورة عمانية على تويتر لتجديد البيعة للسلطان هيثم بن طارق

1

شهدت مواقع في حملة لتجديد الولاء والبيعة للسلطان العماني هيثم بن طارق آل ، وذلك في ذكرى تنصيبه السنوية الأولى كسلطان للبلاد، بعد وفاة السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

نهضة متجددة وولاء راسخ

وفي هذا السياق دشن المغردون وسماً بعنوان “#نهضة_متجددة_وولاء_راسخ” غردوا خلاله بعشرات التغريدات المؤيدة للسلطان العماني هيثم بن طارق، ومعبرين فيه عن بيعتهم ودعمهم لجهوده نحو تطوير مؤسسات الدولة العمانية، والارتقاء بشعب عُمان نحو الأفضل، ومطلقين أيضاً عبارات الترحّم على روح السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

هيثم بن طارق

وحول الوسم غرد أحد النشطاء داعياً للسلطان هيثم بن طارق بأن يهيئ الله له البطانة الصالحة حوله، كي تشد من أزره وتساعده على حمل الأمانة والازدهار بالشعب العماني نحو الأمام.

كما شارك في الوسم العقيد الأردني المتقاعد علاء العناسوة، والذي وجه رسالة لشعب عُمان قال فيها: ” أيها العُمانيون تعلمنا منكم بأن الأمن والأمان من المقدسات الدولة قوة وخط أحمر اخترتم سياسة الحياد وعدم الانحياز وأصبحت ماركة مسجلة باسم عُمان”

وتابع:”التزمتم بحكمة سلاطينكم والتي ما تمسكتم بها نلتم أعلى المراتب والدرجات والسكينة مبادئ الحوار والاحترام هي صفاتكم”.

اقرأ أيضاً: بعد القرار الذي اتخذه السلطان هيثم .. لهذا السبب لم يُعين السلطان الراحل قابوس ولياً للعهد!

وغرد ثالث مادحاً السلطان العماني هيثم بن طارق وواصفاً إياه بالمُفدى، ومعبراً عن حب الشعب العماني وفخره به، ومن نص ما قاله”هَيثَمُنا الْمُفَدَى، نُحِبُّك،نَعْتَزُ بِك، نَفْتَخِرُ بِهَيبَتك،نُقْدِرُك، نُثَمِنُ جُهدك، نَحْنُ أَبْناءٓ عُمَان كُلنا جُنْدُك”.

السلطان العاشر لسلطنة عمان

ويعتبر السلطان العماني هيثم بن طارق آل سعيد، مواليد العام 1955، هو السلطان العاشر لسلطنة عمان، ورئيس مجلس وزرائها منذ تاريخ 11 يناير للعام 2020، وذلك خلفاً للسلطان العماني الراحل ابن عمه قابوس بن سعيد وعملاً بوصيته التي أوصى بها بأن يكون هيثم بن طارق خلفاً له.

وكان السلطان العماني هيثم قبلها وزيراً للتراث والثقافة منذ فبراير 2002، كما شغل رئيس اللجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية “عمان 2040، وتولى أيضاً العديد من المناصب في وزارة الخارجية منها الأمين العام، ووكيل الوزارة للشؤون السياسية ووزير مفوض.

وعمل في بعض الأحيان مبعوثاً خاصاً للسلطان قابوس بن سعيد.

ويسعى السلطان هيثم بن طارق منذ توليه زمام الحكم في السلطنة قبل عام، لإنعاش الاقتصاد المحلي والخروج من دائرة الاعتماد على الأرباح النفطية فقط.

وبدأ السلطان إصلاحاته من الداخل بإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة بشكل جذري، وإنشاء جهاز الاستثمار العماني الذي يتبع له مباشرة وإعادة تقييم جميع الوظائف والرواتب وتعمين العديد منها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    بدأ موسم النفاق! بدأ موسم اللطم ! في حسينيات مسقط عمان! خخخخخخخ1 من منافق يمدخ الحالي ومن يلطم في بكاء على الهالك ! مسقط عمان أشبه بمصحة عقلية! سيرك للجنون والنفاق والخداع! كان أولى البكاء على افلاس بلد المليون كذاب ومنافق وشحات وطرار! امبراطورية الوهم تحت الحكم البريطاني تتجه للهاوية بسرعة الصاروخ! ههههههههه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More