“شاهد” أنور قرقاش يتلعثم خلال حديثه عن العلاقة مع تركيا وهذا الشرط الذي وضعه ابن زايد

0

قال أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، إن بلاده ترغب في إقامة علاقات طبيعية مع تركيا تنطوي على احترام متبادل للسيادة، وذلك خلال مقابلة مع قناة “سكاي نيوز” الممولة من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

شروط الإمارات لإعادة العلاقات

ودعا قرقاش، أنقرة إلى إعادة النظر في علاقتها بجماعة الإخوان المسلمين، حتى تحسن علاقاتها مع الدول العربية، مشيراً إلى أن القمة الخليجية التي عقدت الأسبوع الماضي بمدينة العُلا السعودية، أنهت الخلاف مع قطر.

وشدد الوزير الإماراتي: “لا يوجد لدينا أي سبب لكي نختلف مع تركيا، فلا توجد مشكلة. ونرى اليوم أن المؤشرات التركية الأخيرة مثل الانفتاح مع أوروبا مشجعة”.

وأردف أن هناك “تحسسا في كبيرا من دور الإخوان المسلمين وتحريضهم وتبني هذه المجموعة هو ليس في صالح علاقات تركيا العربية”.

الخلاف مع تركيا

وتشهد العلاقات بين الإمارات وتركيا توترا على خلفية قضايا عدة، بينها الأزمات في سوريا واليمن وخاصة ليبيا، حيث تدعم أنقرة حكومة الوفاق الوطني ورئيسها فايز السراج، بينما تؤيد أبو ظبي “” بقيادة خليفة حفتر.

اقرأ المزيد: ردّ قطري “ناري” على تصريحات أنور قرقاش لإفشال المصالحة الخليجية

كما يعود التوتر بين البلدين إلى قضية علاقات الحكومة التركية مع جماعة “الإخوان المسلمين” التي تعتبرها السلطات الإماراتية تنظيما إرهابيا.

انهينا الخلاف مع قطر

وأشار أنور قرقاش إلى أن أبو ظبي أنهت الأزمة مع الدوحة من خلال في قيادة السعودية لهذا الملف، معرباً عن اعتقاده في أن شعوب الدول الخليجية ترغب في المصالحة وإنهاء النزاع، مستدركاً أن إنهاء خلاف ممتد مثل هذا بحاجة إلى خطوات بناء ثقة خلال المرحلة المقبلة، وأن المرحلة المقبلة ستشهد مسائل أخرى أكثر استعصاء، ينبغي التعامل معها بنضج وبشفافية وعقلية.

مغرد قطري يصف كلام قرقاش بدلع الخطيبة

ومن جانبه رد المغرد القطري الشهير “بوغانم” على تصريحات قرقاش التي وصفها بدلع الخطيبة، قائلاً :”مقتطفات أنور قرقاش لقناة سكاي نيوز فيها دلع الخطيبة لخطيبها في أول يوم يقعدون مع بعض عقب الملجة”.

وأضاف المغرد الشهير في تغريدة رصدتها “”: “نحن ما عندنا مشكله مع تركيا، يختي ع الخجل، نحن نتمنى نتجاوز خلافاتنا مع قطر يمه من خدودها تهبل وهي مستحية، تحسب ان المعرس خروف، ما تدري إنه ذيب منتف أربع”.

الجدير ذكره، أن السعودية استضافت الأسبوع الماضي القمة الخليجية، الحادية والأربعين، التي شهدت حل النزاع السياسي الذي دفع الرياض والإمارات والبحرين ومصر لمقاطعة قطر قبل أكثر من ثلاث سنوات.

تابعوا قناتنا على لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More