AlexaMetrics زوجة السلطان هيثم عهد البوسعيدية تتدخل لإنقاذ حياة "مطلوبة الهنائي" | وطن يغرد خارج السرب
مطلوبة الهنائي

زوجة السلطان هيثم عهد البوسعيدية تتدخل لإنقاذ حياة “مطلوبة الهنائي” بعد استغاثة بمواقع التواصل

استقبل المستشفى السلطاني بالعاصمة العُمانية مسقط، المريضة العمانية “مطلوبة الهنائي” والتي تعاني من السمنة المفرطة وأطلقت عدة مناشدات لعلاجها قبل عدة أيام.

مطلوبة الهنائي

هذا وأكدت وسائل إعلام عمانية أن إدارة المستشفى أفادت بأن المريضة الهنائي سيتم علاجها تحت إشراف فريق طبي مكوّن من كافة التخصصات.

اقرأ المزيد: مطلوبة الهنائي تستغيث فهل من مجيب؟.. “شاهد” ما فعله الزمن بسيدة عُمانية ومقطع مؤثر!

وكان ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قد تداولوا قبل عدة أيام، تقريراً مصوراً حول حالة إنسانية لامرأة عُمانية تدعى مطلوبة الهنائي، تعاني فرطاً بالسمنة، وبحاجة للرعاية الصحية.

 

تقرير فجر موجة جدل واسعة

وطالب المغردون خلال تداولهم للمقطع جميع المعنيين والمقتدرين وأصحاب السلطة من يشاهدون التقرير المصوّر، أن يهبوا لتقديم يد العون للسيدة مطلوبة التي أثرت بجميع من شاهد التقرير خاصتها.

ويقول نص التقرير الذي تم تداوله في سلطنة عُمان ورصدته (وطن): “سبعة أشهر من الدموع الوجع، والشوق لرؤية نور الحياة الذي غاب عن غرفتها عقيمة النوافذ المنخنقة بأنين المرض، ترقد مطلوبة الهنائية على سريرها بلا حراك، بسبب وزنها الذي بات يزيد بشكل مفرط ودون تحكم منها.”

 

هذا ما قالته مطلوبة الهنائي

وقالت المواطنة العمانية الهنائي خلال حديث لها مع معدة التقرير: “الحين لي سبع شهور في السرير، ما أتحرك كلياً، وكل شهر يعني جسمي صح أضعف، بس الحين ما أتقبل أكل، وجروحي لازم الممرضة تشرف عليهم، والحين ما أتحرك لا يمين ولا شمال، والحين أحس صدري يعوّرنا من كثر ما نايمة على بطني”.

 

زوجة السلطان هيثم عهد البوسعيدية تدخلت

وبحسب ما أوردت بعض التغريدات عبر موقع تويتر، فإن زوجة السلطان هيثم بن طارق، عهد بنت عبدالله بن حمد البوسعيدية، هي من قامت بمتابعة الحالة، وأشرفت على وصولها للمستشفى لتلقي العلاج.

حيث كتبت إحدى المغردات قبل عدة أيام: “موضوع الأخت مطلوبة الهنائي الآن بين يدي السيدة الجليلة وهي تتابعه ويحظى بالاهتمام و أسأل الله لها الشفاء وللسيدة الجليلة دوام العافية والسداد”

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *