صيدلي في الكويت يغلب الشيطان في استدراج النساء لممارسة العلاقة الحرام بشقته وهكذا وقع في شر أعماله

0

تمكنت الأجهزة الأمنية في من إلقاء القبض على من جنسية عربية، يعمل في مستشفى حكومي، يطلب من السيدات المدمنات على الحبوب المخدرة، علاقة محرمة مقابل توفير هذه الحبوب لهن.

صيدلي في الكويت

وبحسب ما نقلت صحيفة “الأنباء” عن مصدر مطلع في قطاع الأمن الجنائي، قوله إنه وردت معلومات إلى إحدى إدارات المباحث الجنائية بأن صيدليا عربيا يعمل في مستشفى حكومي يصرف حبوبا مخدرة لبعض النساء مقابل أن يقمن بالحضور إلى شقته لقاء علاقات محرمة.

اقرأ أيضاً: “ما أرخص دم المرأة في الكويت!” .. غضب مما حدث مع شقيق شيخة العجمي الذي قتلها طعناً!

الصيدلي يستغل وظيفته لاقامة علاقة حرام

وذكرت المعلومات أن الصيدلي يستغل وظيفته للاستيلاء على هذه الحبوب، وإذا زاد الطلب على هذه الحبوب من الصيدلية التي يشرف عليها يقوم بطلب تلك الحبوب من أطباء في المستشفى نفسه مستغلا حسن نيتهم بإعطائه وصفات طبية حتى لا ينفضح أمره.

بمجرد وصول هذه المعلومات، تم إخطار وكيل قطاع الأمن الجنائي بها، وعلى الفور وجه باستكمال التحريات والتأكد منها مع اتخاذ كل الإجراءات القانونية المتعلقة بالحصول على إذن نيابي لتوثيق التحريات.

وقع في الفخ

وللتأكد والجزم بأن الصيدلي تصدر عنه هذه التصرفات، تم إرسال عنصر نسائي تابع لقطاع الأمن الجنائي إليه داخل مقر عمله وتوثيق ذلك بالصوت والصورة، حيث قامت بالطلب من الصيدلي كمية من الحبوب المخدرة، وأبلغها بأنه سيفعل ذلك مقابل أن تقوم بزيارته في شقته، وأن الحبوب ستكون جاهزة في الشقة، وألمح بأن المقابل هو لقاء محرم، على أن تكون كل طلباتها مجابة.

تجاوبت مبعوثة الأمن الجنائي مع الصيدلي وتواصلت معه هاتفيا ومن ثم جرى الاتفاق على زيارته داخل الشقة، على أن تتسلم الحبوب وتنفذ ما وعدته به.

مداهمة الشقة

و بمجرد دخولها شقة الصيدلي جرى تنفيذ الإذن النيابي بمداهمة الشقة ومن ثم ضبط الصيدلي واقتياده إلى مقر الإدارة العامة للمباحث الجنائية، وتمت مواجهته بالتحريات والتوثيقات المصورة داخل مقر عمله ومساومته للمصدر مقابل الحبوب، فما كان منه إلا أن اعترف بأن هذه الممارسات والأعمال المشبوهة قام بها على مدار 8 أشهر، وأن المدمنات على الحبوب المخدرة كنّ يرحبن بزيارته داخل الشقة.

اعترافات الصيدلي

وقال الصيدلي المتهم في اعترافاته إن من تدمن هذه الحبوب من النساء يعرفن بعضهن البعض، حيث يخبرن بعضهن بقدرته على توفير هذه السموم، ومن ثم اعتاد على استدراج السيدة تلو الأخرى.

وبسؤاله عن كيفية توفير هذا الكم الكبير من الحبوب المخدرة على مدار 8 أشهر، خاصة أن هذه الحبوب عهدة وتتم مراجعتها،  قال إنه كان يستغل حسن نية زملاء أطباء به بكتابة وصفات طبية تفوق هذه الحبوب.

وبعد استكمال التحقيقات والحصول على اعترافات تفصيلية من الطبيب، جرت إحالته إلى النيابة العامة وجارٍ إخطار وزارة الصحة بكل التفاصيل المتعلقة بتصرف الصيدلي العربي المخالف للأعراف الطبية.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More