“شاهد” أنور قرقاش “طويل اللسان” يعلن تراجع معلمه ابن زايد عن الشروط 13 لرفع الحصار عن قطر!

0

أعلن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، ، تراجع بلاده عن قائمة المطالب الثلاثة عشر التي وضعتها دول حصار الأربعة كشرط للمصالحة مع الدوحة، والتي كان أبرزها إغلاق قناة الجزيرة والقاعدة العسكرية التركية وتقليص التعاون مع إيران.

سقطت الشروط 13 وسقطت معها مزاعم المتآمرين

وفي لقاء تلفزيوني مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، رصدته “وطن”، رد قرقاش على سؤال بشأن اسقاط مطالب دول الحصار بالقول: “المطالب الـ13 في ذلك الوقت كانت تعتبر ما نسميه الحد الأقصى للموقف التفاوضي، ونحن راضون جداً عن هذا ونريد البناء عليه”.

أنور قرقاش يتحدث عن خطوط عريضة!

وأضاف قرقاش: “ما وصلنا إليه هو الخطوط العريضة التي تحكم بشكل أساسي العلاقات بين الدول التي هي طرف في نفس المنطقة، دول مجلس التعاون الخليجي، وفي حالة مصر أيضا عضو في الجامعة العربية”.

اقرأ المزيد: “مجتهد” يكشف كواليس المصالحة الخليجية المزيفة ويصدم الجميع بما قاله عن تفاصيل قمة العلا

ابن زايد المكلوم وضع ثقة في ابن سلمان

وتابع قرقاش: “لقد وضعنا ثقتنا في السعوديين لقيادة هذه العملية من المفاوضات، وأعتقد أن ثقتنا مبررة، والفكرة أساساً هي محاولة وضع قواعد عدم التدخل، والاتفاق على القضايا التي تمسنا جميعا، بما في ذلك التطرف والإرهاب، وهي جزء لا يتجزأ من الاتفاق”.

أنور قرقاش: مجلس تعاون خليجي صلب

واستطرد بالقول: “واثقون من أن مثل هذا الصدع التخريبي الذي مررنا به جميعا يجب ألا يتكرر وذلك من خلال الشفافية، ومن خلال العمل معا لمعالجة هذه القضايا”، معرباً عن تطلع دول الحصار لأن تصبح مجلس التعاون الخليجي أكثر صلابة وتوحيداً في هذه المنطقة المضطربة.

الجدير ذكره، أن أمين عام مجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، أعلن أمس الثلاثاء، توقيع قادة دول الخليج البيان الختامي للقمة الـ41 و”بيان العلا”، اللذين تضمنا التأكيد على وحدة الصف، وتعزيز التعاون المشترك.

حصار قطر والتآمر عليها

وقبل أكثر من ثلاث سنوات، فرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصار على قطر، وذلك بزعم تمويلها للإرهاب، الأمر الذي تنفيه الدوحة جملة وتفصيلاً وأكدت على أنه محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

وجاء انعقاد قمة “العلا” الخليجية، غداة إعلان الكويت توصل السعودية وقطر إلى اتفاق بإعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، إضافة إلى معالجة تداعيات الأزمة الخليجية.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More