غضب واسع في الأردن بعد حملة قمع واعتقال جديدة تنذر بكارثة وشيكة على رأس الملك 

0

قمعت قوات الأمن الأردنية اليوم الثلاثاء 5 يناير 2020، اعتصام لحملة “”، والذي كان قد قام أمام مجلس النواب الأردنيين بالعاصمة عمان، وقامت باعتقال عدد من القائمين عليها.

ومن بين المعتقلين منسق الحملة، هشام البستاني، وعضو لجنة المتابعة سليمان السرياني، وعضو الحملة عن حزب الشراكة والإنقاذ عمر منصور.

غاز العدو احتلال

وفي أول رد فعل لها، أدانت “الحملة الوطنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني” (#غاز_العدو_احتلال) فض الوقفة الاحتجاجية للحملة، واعتقال مجموعة من أعضائها.

وقالت الحملة خلال بيان نشرته في حسابها على “فيسبوك”: “تدين الحملة بأشد عبارات الإدانة قيام الأجهزة الأمنية بإيعاز من محافظ العاصمة بفض الوقفة الاحتجاجية للحملة أمام مجلس النواب صباح اليوم بالقوة، وبطريقة غير لائقة تضمنت دفع المشاركين وتمزيق يافطاتهم واعتقال مجموعة منهم”.

وأضافت: “رغم أن التعبير عن الرأي في ما يتعلق بالقضايا العامة هو حقّ لا نقاش فيه، خصوصًا أمام هيئة يفترض فيها أنها ممثّلة للشعب، وناقلة لصوته؛ ورغم التزام الحملة بكل قواعد السلامة من تباعد، وارتداء للكمامات، وتحديد لعدد المعتصمين بعشرين شخصًا، إلا أن كلّ ذلك لم يمنع أصحاب القرار من التعامل مع الحملة بهذه الطريقة العرفيّة، وإسكات جميع الأصوات المعترضة والمواجهة لهذا التوجّه بالقوّة”.

اقرأ المزيد: “شاهد” الإخبارية السعودية تثير الغضب في سلطنة عُمان وتستنفر العمانيين

الخيانة

وأكدت الحملة “استمرارها في عملها رغم كل المعيقات والصعوبات، في مواجهة الخيانة المتعلّقة برهن أمن ومستقبل الأردن للصهاينة، وفي مواجهة جريمة تمويل الإرهاب الصهيوني بمليارات دافعي الضرائب الأردنيين”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More