وزيرة الصحة تقتدي بالسيسي و”الإخوان” هم من قطعوا الأكسجين عن العناية المركزة بمستشفى الحسينية!

0

في تعليق أولي لها على وفاة عدد من بكورونا في الرعاية المركزة بقسم العزل بمستشفى الحسينية بمصر، قالت الممرضة التي انتشرت صورتها بشكل كبير عبر مواقع التواصل خلال الحادثة وهي متكوّمة في إحدى زوايا غرفة العناية من هول ما يجري، قالت إن هناك نقصا بالأكسجين حصل في العناية، الأمر الذي تسبب بوفاة عدد من المرضى.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي والأوساط الإعلامية كافة حالة من التفاعل والجدل الكبير على مقطع فيديو وثق لحظة وفاة عدد من مرضى كورونا في أحد المستشفيات المصرية، وحالة من الفزع أصابت المستشفى.

وزيرة الصحة تقتدي بالسيسي: الإخوان السبب!

من ناحيتها، أكدت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد عدم صحة الفيديو المتداول، نافية في تصريحات لوسائل إعلام مصرية أن تكون وفاة مرضى العناية المركزة في مستشفى الحسينية لها أي علاقة بنقص الأكسجين معتبرة أن كل من يردد ذلك “”.

اقرأ أيضاً: “خليكي في مؤخرتك”.. رانيا يوسف تستفز المصريين بتعليقها على كارثة العناية المركزة بمستشفى الحسينية

الممرضة آية علي تروي ما جرى في مستشفى الحسينية

إلا أن الممرضة صاحبة اللقطة الشهيرة بالفيديو، واسمها آية علي محمد علي، أكدت لأحد المواقع المصرية أن خللا حدث في أسطوانات الأكسجين ما أدى إلى ضعف وصوله للمرضى، الأمر الذي نتج عنه اختناق عدد كبير من حالات العزل.

 

وقالت “فجأة الأكسجين ضغطه قل، والحالات جالها اختناق، وحاولنا بكل نسعفهم وفشلنا لأن حالتهم كانت متدهورة بالفعل من قبل موضوع نقص الأكسجين”.  وأضافت :”بشتغل من 8 بليل لـ 8 الصبح، واللي حصل امبارح كان ضغطا رهيبا عليا لأني أول مرة أتعرض لمناظر الموت دي كلها”.

ولم تعتد آية على مشاهدة هذا العدد من حالات الوفاة الأمر الذي أصابها بصدمة كبيرة أفقدها القدرة علي الحركة لتجلس في غرفة العناية المركزة، ويظهر عليها الرعب.  تقول: “مكنتش خايفة ولا حاجة، لكن كنت مرهقة وزعلانة علي الناس اللي ماتت، مكنتش أتمنى ده يحصل عملنا كل اللي نقدر عليه وأكتر علشان ننقذ المرضي وفشلنا”.

ضغط الاوكسجين

وتؤكد آية أن ضغط الأكسجين كان ضعيفًا ما دفع أحد الأطباء إلى جلب أنابيب أكسجين لا تعلم مصدرها قائلة “معرفتش جابها منين لإني كنت في العناية بشتغل”.

وفي نهاية حديثها وجهت آية رسالة إلى المواطنين قالت فيها إن الموجة الثانية شديدة الخطورة ولابد من الحرص التام لأن حالات الإصابة والموت كثيرة جدا غير الموجة الأولى.

من جانبه علق الكاتب المصري المعروف جمال سلطان، على الواقعة المؤلمة معبرا عن غضبه الشديد بقوله:”ألا يوجد في مصر وزير محترم أو مهزأ ، يخرج للناس ، ويحدثهم عن الجريمة التي حدثت في مستشفى الحسينية”

وتابع وفق ما رصدته (وطن):”حيث قطعوا الاكسجين عن مرضى كورونا في العناية المركزة فماتوا جميعا، هل البلادة وصلت بالسلطة إلى هذا المستوى من الوقاحة وانعدام المروءة والإنسانية؟!”

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More