عبدالفتاح السيسي “رئيس الكباري” يتهم المصريين “بأكل إنجازاته العظيمة” وصباح الخير يا مصر!

0

بثّ التلفزيون الرسمي المصري، فيلماً مصوراً، يحمل فيه في البلاد، المسؤولية بـ”التهام إنجازات التنمية في البلاد” التي يزعم رئيس النظام أنه حققها.

صباح الخير يا

وسُمي التقرير الذي قام بعرضه برنامج “صباح الخير يا مصر”، عبر القناة الأولى، “مصر الثالث أفريقياً، الزيادة السكانية غول يلتهم التنمية”.

وتعتبر مصر ثالث أكثر الدول الإفريقية اكتظاظا بالسكان بعد كل من نيجيريا وإثيوبيا.

الزيادة السكانية

وتستمر الأنظمة المصرية المتعاقبة في الشكوى من الزيادة السكانية، وحملتها مسؤولية التهام أي إنجازات اقتصادية في البلاد.

اقرأ أيضاً: وزيرة الصحة تقتدي بالسيسي و”الإخوان” هم من قطعوا الأكسجين عن العناية المركزة بمستشفى الحسينية!

وعالميا تحتل مصر الـمركز 14 من حيث تعداد السكان في 2020، بنحو 102 مليون نسمة بمعدل 1.31% من إجمالي عدد سكان العالم.

192 مليون نسمة

ويتوقع الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي)، وصول عدد السكان في مصر إلى 192 مليون نسمة في العام 2052، إذا ما استمرت وتيرة الزيادة السكانية الحالية.

ومنذ انقلاب الجنرال في 2013 على أول نظام ديمقراطي منتخب في مصر، دخلت الدولة المصرية في دوامة طويلة من التردي على كافة المستويات، الاقتصادية والاجتماعية والحقوقية، حيث يقف عبد الفتاح السيسي بقبضة من حديد، ضارباً بعرض الحائط كل الإدانات الدولية للانتهاكات الكبيرة التي تحصل تجاه المواطنين المصريين.

وتقر الحكومة المصرية بمشكلة كثرة الديون، إذ أنه في سبتمبر الماضي، صرح وزير المالية محمد معيط بأن كلفة خدمة الدين أصبحت تمثل مشكلة كبيرة.

الإنفاق الكبير

ووفقا لأحمد غنيم، الخبير الاقتصادي والدبلوماسي المصري، “فإن الإنفاق الكبير على مشاريع ضخمة أدى إلى صعود صاروخي في ديون مصر.

وفي الماضي كانت مشكلة المصريين دائما هي تزايد الدين المحلي، ولكن خلال السنوات الثلاث الماضية نشهد ظهور مشكل حقيقي في مستويات الدين الخارجي.”

كما أن هنالك الآن تساؤلات حول مدى حكمة الإنفاق العسكري المسرف للحكومة، حيث أن عقود شراء تم إبرامها مؤخرا تضمنت اقتناء طائرات مقاتلة، وسفن ميسترال برمائية هجومية، والفرقاطة الفرنسية الإيطالية متعددة المهام من الفئة “فريم”، التي تستخدمها البحرية المصرية دون تركيب أنظمة الأسلحة الموجودة فيها.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More