مندوب السعودية في الأمم المتحدة يطبل لـ ابن سلمان: لا تتدخلوا في شؤوننا ولجين الهذلول تستحق الحكم!

0

علق مندوب في ، عبد العزيز الواصل، على الانتقادات التي طالت السعودية بشأن الحكم القضائي على الناشطة والذي قضى بحبسها خمس سنوات وثمانية أشهر تنتهي بعد ثلاثة أشهر.

لجين الهذلول والاجندات الخارجية

وقال مندوب السعودية، إن الإدانة جاءت بتنفيذ أجندة خارجية لتغيير نظام الحكم، مشيراً إلى أن السعودية تتمتع بقضاء نزيه ومستقل، مضيفاً: “لا نقبل بأي حال من الأحوال المساس بسيادة نظامها القضائي من أي طرف كان”.

أقرأ أيضاً: أول تعليق من إدارة بايدن على حكم ابن سلمان بسجن الناشطة السعودية لجين الهذلول

وأكد الواصل، رفض السعودية لأي إملاءات للتدخل في الشأن القضائي في البلاد، موضحاً أن المملكة اتخذت خلال السنوات القليلة الماضية خطوات تاريخية ومهمة في مجال حقوق المرأة وتمكينها على جميع الأصعدة.

توجهات الملك سلمان ونجله محمد

ولفت الواصل، إلى أن هذه الخطوات جاءت بتوجيهات من الملك سلمان ونجله ولي العهد محمد، مطالباً المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالابتعاد عن تسييس قضايا حقوق الإنسان واحترام سيادة واستقلال الدول وأحكام أجهزتها القضائية.

الأمم المتحدة طالبت بالافراج عن لجين الهذلول

الجدير ذكره، أن الأمم المتحد طالبت السعودية بالإفراج السريع عن الهذلول، كما طالب بذلك شخصيات سياسية أوروبية وأمريكية مختلفة، خاصة وأن السعودية لديها سجل إجرامي في مجال حقوق الإنسان.

الجدير ذكره، أن صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أكدت نقلاً عن مستشارين للملك سلمان بن عبدالعزيز، لم تسمهم، أن الأمير يقف وراء الحكم المخفف الذي صدر بحق لجين الهذلول، مؤكدةً أن الحكم الصادر جاء بطلب منه

وأوضحت الصحيفة، أن قرار محمد بن سلمان يأتي سعياً منه لتخفيف الضغوط التي تمارس من قبل الولايات المتحدة على بلاده خاصة فيما يتعلق بقضايا معتقلي الرأي، مؤكدة أن القرار جاء لضمان الإفراج عن لجين فور تسلم الرئيس الأمريكي الجديد منصبه.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، إلى أن السلطات السعودية وولي العهد محمد بن سلمان لديه اندفاعا من أجل إنهاء قضية لجين الهذلول وذلك بعد عقد ستة جلسات لمحاكمتها في أسبوعين ونصف، مؤكدة أن ذلك لإزالة أي مصدر محتمل للصراع مع الإدارة الأمريكية الجديدة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More