AlexaMetrics "ذئب بشري" قادته شهوته لعمل جنوني وحفر نفق لمواعدة جارته | وطن يغرد خارج السرب
خيانة زوجية

“ذئب بشري” قادته شهوته لعمل جنوني وحفر نفق تحت المنزل لمواعدة جارته المتزوجة سرا والنهاية كارثية!

تناقلت وسائل إعلام تفاصيل أغرب واقعة خيانة حيث قادة الشهوة الحرام ذئب بشري لحفر نفق، من شقته إلى داخل غرفة نوم جارته المتزوجة ليواعدها سرا في غياب زوجها.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فقد أقدم عامل بناء متزوج “ذئب بشري” على حفر نفق سري تحت الأرض يربط بين منزله والمنزل المجاور الذي تقيم به عشيقته المتزوجة بدورها، بعد أن دخل في علاقة سرية معها، حيث كان يهدف من خلال هذه الخطوة إلى لقائها دون أن يُكشف أمرهما.

هذه الواقعة حدثت بمدينة “تيجوانا” المكسيكية، ونقلت “ديلي ميل” أن عامل البناء، الذي أشير إليه باسم “ألبرتو”، بنى ممرًا سريًا مكنه من زيارة امرأة تُدعى “باميلا” في منزلها خلال فترة تواجد زوجها في عمله.

اقرأ ايضاً: كيف قَبِل زوجها بذلك .. تعليق “مثير” لإعلامية كويتية عن اعتراف أصالة نصري بالخيانة الزوجية!

وفي البداية تمكن العشيقان من إخفاء علاقتهما عن طريق هذه الخدعة غير المتوقعة، حتى عاد زوج السيدة ذات يوم إلى المنزل من عمله مبكرًا عن موعده المعتاد وضبطهما معًا.

العشيق سارع للاختباء تحت الفراش

والزوج، الذي لم يشار سوى إلى اسمه الأول فقط “خورخي”، كان قد بحث عن “ألبرتو” عشيق زوجته، الذي سارع بالاختباء، تحت فراش غرفة نومه أولًا ولم يعثر عليه، ثم لمحه مختبئًا أسفل أريكة قبل أن يختفي فجأة.

واكتشف الزوج بعد ذلك وجود حفرة بالقرب من الأريكة قادته إلى نفق محفور أسفل منزله.

الزوج المخدوع

ونزل الزوج المخدوع إلى النفق السري حتى وصل إلى منزل العشيق “ألبرتو”، وحثه الأخير على المغادرة لأنه كان يحاول إخفاء علاقته بـ”باميلا” عن زوجته التي كانت نائمة في ذلك الوقت، لكن “خورخي” كشف عن العلاقة الآثمة بين زوجته و”ألبرتو”.

ونشبت مشاجرة بين الرجلين، لدرجة استدعت تدخل الشرطة، واقتاد الضباط “ألبرتو” بعيدًا في محاولة لمنع تصاعد الموقف على نحو أسوأ.

ولم توضح وسائل الإعلام المحلية طول النفق تحديدًا، لكن اللقطات الخاصة بالمدخل تشير إلى أن عامل البناء أدى “عملًا احترافيًا” في تجهيزه.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *