عبدالفتاح السيسي مصاب بمتلازمة “الإخوان” وتوقيع عقوبة على مدرس جامعي لكتابته هذه العبارة على السبورة 

0

أصدرت المحكمة الإدارة العليا المصرية قراراً برفض الطعن المقام من مدرس قالت إنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين ، ويعمل بالمعهد الفني الصحي بمنطقة جيهات بالمنصورة، كان قد قدمه على حكم قضى بخصم نصف شهر من مرتّبه لأنه كتب عبارة على السبورة لم ترق لنظام السيسي.

وبحسب ما تناقلته وسائل إعلام مصرية فقد جاء في قرار المحكمة الإدارية العليا برئاسة المستشار صلاح هلال، نائب رئيس مجلس الدولة، وعضوية المستشارين الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجي، ومحسن منصور، نائبي رئيس مجلس الدولة، أنه و بإجماع الآراء قررت المحكمة رفض الطعن المقام من (س.ر.م.ع) المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة، وأستاذ الصيانة والحاسب الآلى بالمعهد الفني الصحي بجيهان بالمنصورة.

نحن شعب وأنتم شعب

وتم تأييد حكم أول درجة بخصم خمسة عشر يومًا من راتبه، لأنه كتب على السبورة عبارة “نحن شعب وأنتم شعب”، بالخط الأحمر العريض، ولا يمكن مسحها.وأجبر الطالبات بالفصل بالوقوف نصف ساعة لقراءتها ومنعهن من محوها وطردهن من المدرج، بعد اعتراضهن على تصرفاته، بحسب بيان القضاء المسيس من قبل نظام السيسي.

اقرأ أيضاً: “شاهد” السيسي يقتل ابنة خيرت الشاطر بالبطيء وما حدث لها لم يفعله حتى “كفار قريش”

وكانت المحكمة “أول درجة” أصدرت حكماً على المعلم بخصم نصف شهر من راتبه، وذلك بعد تقديمه للمحاكمة من قبل النيابة الإدارية، ثم تم صدور الحكم المطعون فيه.

الإخوان المسلمين

ولم تتمكن المحكمة الإدارية العليا من توقيع عقوبة أشد على الطاعن، إعمالا لقاعدة أن الطاعن لا يضار بطعنه، ولأن النيابة الإدارية لم تقم بالطعن على الحكم حتى تستنهض المحكمة العليا ولايتها في تقدير جزاء أشد يتناسب مع جُرمه الوظيفي.

عبدالفتاح السيسي

ويشار إلى أنه قبل أسبوعين قالت الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، إن القمع الذي يمارسه نظام زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي لم تشهده مصر على مدار تاريخها الحديث، مستنكرا في الوقت نفسه استقبال السيسي في فرنسا.

وقال المسؤول في المنظمة أنطوان مادلين في مقابلة مع موقع شبكة “فرانس إنفو” الإذاعية، إن “مصر خلال عهد عبد الفتاح السيسي، تعيش فترة قمع لم تشهدها خلال تاريخها الحديث ولم ترَ مثلها على الإطلاق. يتم القبض على معظم المحامين ونشطاء حقوق الإنسان والصحفيين والنقابيين لمجرد ممارسة حقوقهم ووظيفتهم الرئيسية”.

فرنسا تستقبل السيسي

ورأى أن مد البساط لاستقبال الرئيس المصري في فرنسا لا يتماشى مع “استهزائه (السيسي) بكل القيم التي من المفترض أن تدافع عنها الجمهورية الفرنسية”.

وأضاف: “طلبنا من السلطات الفرنسية التنديد بهذه الاعتقالات، لكن السلطات المصرية تستمر في قمعها. لذا نطالب السلطات الفرنسية بإعادة النظر في هذه الشراكة الخطيرة لأنها تنطوي على تأجيج القمع الذي يشكل خطورة على أمن البلاد (مصر)”.

60 ألف شخص بالسجون

وأشار مسؤول الفدرالية الدولية إلى وجود أكثر من 60 ألف شخص في السجون المصرية بتهمة ارتكاب جرائم رأي، بينهم صحفيون ومدافعون عن حقوق الإنسان ومحامون وأشخاص يعملون ببساطة على خلق مجتمع أكثر انفتاحًا في مصر.

السيسي يدعمه مجلس عسكري

وأردف قائلا: “الرئيس عبد الفتاح السيسي يدعمه مجلس عسكري لا هدف له إلا السيطرة على شعبهم من خلال إرساء نظام قمعي يغذيه التعذيب على نطاق واسع في السجون”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More