برقية من سلطنة عُمان للديوان الأميري القطري ستعكر مزاج ابن زايد تزامنا مع مفاوضات الرياض والدوحة 

1

بعث سلطان عُمان هيثم بن طارق، ببرقية تهنئة إلى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني لدولة قطر والذي يصادف يوم غد الجمعة 18 ديسمبر من كل عام.

 

وقالت وكالة الأنباء العمانية في تغريدة لها على حسابها الرسمي بتويتر ما نصه:”صاحبِ الجلالةِ السُّلطان #هيثم_بن_طارق المعظّم ـ حفظه الله ورعاه ـ يبعث برقيّة تهنئة إلى أخيه صاحب السموّ الشيخ/ تميم بن حمد آل ثاني  أميـر دولة #قطر بمناسبة ذكرى #اليوم_الوطني لدولة قطر الشقيقة.”

 

 

كما نشرت الوكالة العمانية صورا تجمع الشيخ تميم بالسلطان هيثم في تغريدة أخرى وعلقت مقدمة تهنئة حارة للدوحة:”تحتفلُ دولة قطر غدًا الجمعة باليوم الوطني، الذي يصادف الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، وهي تحقق إنجازات متتالية في مختلف المجالات التنموية والاقتصادية.

 

وتأتي هذه البرقية من السلطان العماني إلى الأمير القطري بالتزامن مع حالة من التقارب بين كل من الرياض والدوحة بجهود عمانية وكويتية.

 

وبرزا مؤخرا مؤشرات توحي بقرب التوصل إلى اتفاق بين الجانبين، كخطوة أولى في حل ملف الخلاف الذي نشب منذ العام 2017، فيما يعرف بالأزمة الخليجية، إلا أن الإمارات تحاول عرقلة جهود الصلح بحسب مراقبين.

 

وقالت وكالة بلومبيرج الأمريكية في مطلع شهر ديسمبر الجاري، أن كل من السعودية وقطر تقتربان من التوصل لاتفاق أولي ينهي الخلاف المستمر منذ أكثر من ثلاث سنوات، بضغط من إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب.

 

وتابعت الوكالة نقلاً عن مصادر لم تكشف عنها أن الاتفاق الأولي لن يشمل الدول الثلاث الأخرى التي قاطعت قطر والتي من ضمنها الإمارات، وأن التوصل لاتفاق أوسع لإعادة ترتيب الأوضاع لا يزال بعيد المنال بسبب استمرار وجود قضايا عالقة مثل العلاقة مع طهران.

 

وبحسب ما نقلت الوكالة الأمريكية عن مصدرين لم تكشف عنهما أنه من المرجح أن يشمل التقارب بين قطر والمملكة إعادة فتح المجال الجوي والحدود البرية بين قطر والسعودية، ووقف الحرب الإعلامية بينهما.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of محمد
    محمد يقول

    هذه برقيات عاديه بين الدول وعمان مع الجميع وخليكم من الفتن التي تبثها الالسن النتنه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More