ابن سلمان يتحدى بايدن ويصدر حكماً بسجن الطبيب السعودي وليد فتيحي 6 سنوات!

0

أغضب قرار محكمة سعودية بسجن الطبيب السعودي الذي يحمل الجنسية الأمريكية، ست سنوات وحظر سفره مدة مماثلة، غضب الولايات المتحدة التي اعتبرت أن الحكم القضائي يعبر عن خيبة أمل واشنطن من المملكة.

 

ووفق ما نقلت وكالة “رويترز” للأنباء، عن أسرة الطبيب السعودي ومصدرين مطلعين على الملف، أن انتقاد فتيحي دولة عربية من خلال تغريدة، اعتُبر انتهاكاً لقانون الجرائم الإلكترونية.

 

وفي السياق، قالت صحيفة “نيويورك تايمز“، إن إدانة وليد فتيحي تمت بسبب حصوله على الجنسية الأمريكية دون إذن من السلطات ، فضلاً عن انتقاده دولة عربية أخرى في تغريدات له على موقع تويتر، مشيرةً إلى أن هذه الاتهامات رفضها المسؤولون الأمريكيون باعتبارها ذات دوافع سياسية.

 

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن وثائق الحكم، أن “المحكمة أدانت فتيحي بتهمة الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين، المحظورة في السعودية والتي تعتبرها منظمةً إرهابيةً، خلاف الولايات المتحدة”، فضلاً عن “تهمة الإضرار بالعلاقات مع دول عربية أخرى وأفعال تهدف إلى ضرب استقرار المملكة”.

 

وأضافت: “أدين الطبيب السعودي بالتبرع بالمال إلى أطراف مشبوهة في وقت أُسقطت تهمة تمويل الإرهاب عنه؛ لعدم كفاية الأدلة”.

 

امتعاض أمريكي

ورغم ضغوط أمريكية للإفراج عن الطبيب السعودي، فإن المحكمة قضت بسجنه، بحضور دبلوماسيين أمريكيين في جلسة النطق بالحكم، بحسب ما نقلته “رويترز” عن مصدر في الأسرة.

 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية: “نشعر بخيبة أمل لسماع الحكم على الدكتور وليد فتيحي، ونسعى إلى فهم كامل للحكم الصادر بحقه”.

 

بدوره، دعا رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، جيمس ريش، إلى إلغاء الحكم “الجائر”، قائلاً في تغريدة له: إن ذلك “سيظل تحدياً للعلاقات الأمريكية-السعودية”.

 

وندد أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي بالحكم، واعتبر السيناتور باتريك ليهي، في تغريدة له، أن “السلطات السعودية أبدت مرة أخرى، استعدادها لدهس الحقوق الأساسية”.

اقرأ أيضا: ابن سلمان انتهى من قمة العشرين وتفرغ للمعتقلين.. جلسة محاكمة سرية للناشطة لجين الهذلول بعد أن شوّه سُمعتها

كما أدان السيناتور روبيو برس الحكم، معتبراً أنه “أمر شائن”، وأنه “إذا لم تقدّر الحكومة السعودية حقاً العلاقات الأمريكية-السعودية، فعليها إطلاق سراحه فوراً والسماح له بلمِّ شمل عائلته”.

 

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قال في أكتوبر الماضي، إنه ناقش القضية مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود.

 

واحتجزت السلطات السعودية وليد فتيحي 21 شهراً دون تهمة أو محاكمة، وسط تقارير عن تعرضه للتعذيب داخل السجن. وفي أغسطس الماضي، اتهمته النيابة بالتعاطف مع جماعة الإخوان المسلمين وانتقاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي علناً؛ وقدَّموا عدداً قليلاً فقط من التغريدات الغامضة دليلاً على ذلك.

 

وأُطلقَ سراح فتيحي في أغسطس، وسط تكهنات بتدخُّل الإدارة الأمريكية في هذا الشأن، ولا يزال حراً، لكنه يحاكَم حتى اليوم، كما أعادت السلطات السعودية فرض حظر السفر عليه وعلى أسرته.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More