AlexaMetrics حاكم دبي محمد بن راشد يدفع 40 ألف دولار لإرضاء سكان عارضوا توسيع فيلته | وطن
حاكم دبي محمد بن راشد

حاكم دبي محمد بن راشد الذي أفقدته الأميرة هيا عقله يدفع 40 ألف دولار لإرضاء سكان عارضوا توسيع فيلته

أعلن مسؤولون محليون في اسكتلندا، أن حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، حصل على الموافقة على توسيع مقر إقامته الريفي الفاخر في اسكتلندا.

 

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فإن “حاكم دبي له ثروة تصل إلى مليارات الجنيهات الاسترلينية ومحفظة عقارات تضم 63 ألف فدان في اسكتلندا”.

 

وبالنسبة لنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد وضح أن حاكم دبي اضطر إلى دفع ضريبة تقدر بحوالي 30 ألف جنيه استرليني قائلا: “اضطر  حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، إلى دفع 30 ألف جنيه استرليني مايعادل ( 40 ألف دولار) وذلك لصالح الإسكان الميسور التكلفة في “روس شاير” كجزء من تأمين الموافقة على توسيع مقر حاكم دبي الريفي وبناء مسكن جديد في عقاره”.

 

اقرأ أيضا: دبي تنهار وتُفلس .. بلومبرغ الأمريكية تكشف عن ضربة مؤلمة جديدة لإمارة محمد بن راشد!

وبحسب الصحفية فلقد صرح مراسل الحكومة الاسكتلندية  غوردون ريد (Gordon Reid) ومن خلال شركة “Smech Properties”، أن:”حاكم دبي يستأنف الآن القيام بتوسيع مقره الريفي، بعد أن سمحت له الحكومة الاسكتلندية بذلك، ولكن، بشروط”.

 

وتابع  السيد ريد قائلا:”تماشيا مع متطلبات سياسة خطة التنمية المحلية… من الضروري توفير مساهمة مالية في توفير الإسكان الميسور التكلفة ومن هذا المنطلق وافقنا على مشروع حاكم دبي”.

 

الجدير بالذكر سابقا، سبق أن حصل حاكم دبي على تفويض رسمي ببناء 28 غرفة نوم إضافية في مقر إقامته، ليرتفع مجمل عددها إلى 58، واشترى أراضي بمساحة تتجاوز 25 ألف هكتار في المنطقة قبل 20 عاما وبنى عليها مقر إقامة فاخر يضم منزلا كبيرا وعدة مبان أخرى ومهابط للمروحيات ويزوره مع عائلته كل صيف.

 

وسبق أن واجه آل مكتوم حسب “تايمز” معارضة من قبل بعض السكان المحليين بخصوص خططه لتوسيع مقر الإقامة، إذ قارنه البعض بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب (الذي يملك نادي غولف في اسكتلندا) واصفين إياه بأنه “ملك عقار جديد يستولي على مزيد من الأراضي التي لا يظهر فيها إلا مرة في السنة، ويتدخل في المنطقة”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *