سفيرة ابن سلمان ريما بنت بندر تغازل بايدن حتى يرضى عن ولي نعمتها وهذا ما قالته وهي ترتعد خوفاً

1

غازلت السفيرة الامريكية في واشنطن الأميرة ، الإدارة الامريكية الجديدة، في محاولة لتلطيف الأجواء المتوترة بين الجانبين عقب خسارة الأرعن في وفوز المرشح الديمقراطية ، قائلة إن علاقات الرياض وواشنطن “أعمق بكثير من قائد سعودي واحد أو رئيس أمريكي واحد”.

 

جاءت تلك التصريحات خلال كلمة أمام مؤتمر المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية على قوة العلاقات التاريخية بين المملكة والولايات المتحدة، حسب ما نقلت صحيفة “عكاظ”.

 

وأشارت ريما بنت بندر إلى أن تشهد “تغييرا هائلا وغير مسبوق”، حسب قولها وأن قيادتها تبذل جهودا لإحداث هذا التغيير، ليس فقط على المستوى الداخلي، بل ومن خلال سياستنا الخارجية، واصفة ما سبق بأنها “أجندة مصممة لكي تحقق السلام الدائم والأمن والازدهار للمنطقة وللعالم”.

ووصفت الأميرة السعودية العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة بأنها، “علاقات قوية وتاريخية تمتد على مدار 8 عقود ولا تجمع قيادات البلدين فقط بل شعبيهما أيضا”.

 

اقرأ أيضا: استنساخ نموذج مشوه من تجربة “أبو علاء”.. مصدر مطلع من داخل مطبخ النظام يكشف “خطة” السيسي لإرضاء بايدن

وقالت السفيرة السعودية في الشأن ذاته إن “شراكتنا جامعة بين الحزبين، فهي علاقة قدرتها الإدارات الديمقراطية والجمهورية على حد سواء، وعلاقتنا أعمق بكثير من قائد سعودي واحد أو رئيس أمريكي واحد”.

 

وكان المنتخب جو بايدن قد توعد بمحاسبة ولي العهد السعودي ، على جرائمه البشعة وخاصة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي وتقطيعه، وكذلك قتل الأطفال والأبرياء في اليمن لتنفيذ مخطط سياسي.

 

وسجلت السعودية نفسها في ذيل قائمة المهنئين في الدول التي قدمت التهنئة للرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، إذ بعث وولي عهد ببرقيتي تهنئة للرئيس جو بايدن عقب فوزه بسباق الرئاسة الأمريكية وخسارة حليفهم وصديقهم الأول دونالد ترامب.

 

ورأت رئيسة البعثة الدبلوماسية السعودية في واشنطن أنه “مع تنامي دور المملكة عالميا، لا سيما برئاستها لمجموعة العشرين، فإن مسؤوليتها في المنطقة، والخليج، في تزايد مستمر، وذلك سيكون مهما لشراكتنا مع ”.

 

وفي الشأن الداخلي لفتت الأميرة إلى أنه “كلما ازدادت إصلاحاتنا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية قوة في المملكة، سنصبح في وضع أفضل يؤهلنا لأن نكون أكبر شريك يُعتمد عليه في المنطقة للولايات المتحدة، سنصبح قادرين على تولي دور قيادي أكبر في المنطقة، وأن نتحمل جزءا أكبر من المسؤولية، وسنفعل ذلك دون إهمال التركيز على السلام والاستقرار والرخاء”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ZEKI JAMIL يقول

    طيح الله حظك على هذا التقرير التافه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.