تطورات جديدة بشأن ملف “المصالحة الخليجية” وتصريحات هامة من القيادة السياسية بالكويت

0

نقلت صحيفة “القبس” الكويتية تصريحات جديدة لوزير الخارجية الكويتي بالإنابة ، بشأن ملف “أزمة ” مساع القيادة السياسة بالكويت لإنهاء هذه الأزمة التي دخلت عامها الرابع.

 

ونقلت الصحيفة عن “الناصر” قوله إن المساعي الكويتية لحل الأزمة الخليجية متواصلة بناء على توجيهات القيادة السياسية وتكملة لمساعي الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد.

 

وأضاف وزير الخارجية بالإنابة: “المساعي الكويتية لحل الأزمة الخليجية متواصلة بناء على توجيهات القيادة السياسية”.

 

هذا وثمن أحمد الناصر دعم الولايات المتحدة والدول الصديقة والحليفة للوساطة الكويتية “تكملة لمساعي الأمير الراحل سمو الشيخ صباح الأحمد، لرأب الصدع الخليجي”.

 

وفي سياق متصل، أكد الناصر أن موعد القمة الخليجية المقبلة “لم يحدد إلى الآن”.

 

وكان وزير الخارجية الكويتي استقبل أوائل نوفمبر الجاري، سفير خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لدى البلاد.

 

وفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية حينها بأن وزير الخارجية ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح، استقبل سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الأمير سلطان بن سعد بن خالد آل سعود في مقر ديوان عام وزارة الخارجية.

 

وبحسب الوكالة فقد حضر اللقاء مساعد وزير الخارجية لشؤون مجلس التعاون لدول الخليج العربية السفير ناصر المزين، ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب وزير الخارجية السفير صالح اللوغاني، وعدد من كبار مسؤولي وزارة الخارجية.

 

ولم تذكر الوكالة تفاصيل هذا اللقاء أو سببه واكتفت بذكر اللقاء ومكانه وأسماء الحضور، دون كشف أي تفاصيل أخرى.

 

وسبق ان نقل موقع “الخليج الجديد” عما وصفها بمصادره الخليجية الموثوقة بأنه سيتم الإعلان عن مصالحة خليجية خلال أيام، وإنهاء لأزمة الخليج التي تخطت الثلاث سنوات منذ اندلاعها في 2017.

 

وذكر الموقع في خبر عنونه بـ”حصري” بأن مصادره أفادت أن هذه أنباء غير مؤكدة متداولة في مستويات سياسية رفيعة، وشددت المصادر في الوقت ذاته على أن الكويت لعبت دورا أساسيا في تجدد المفاوضات.

 

وبحسب ذات المصادر فقد شهدت الأيام الماضية اجتماعات متواصلة بين مسؤولين خليجيين عقدت في الكويت وسلطنة عمان، نتج عنها التوصل لاتفاق أصبح الإعلان عنه وشيكا، ما لم تطرأ مستجدات في اللحظات الأخيرة.

اقرأ أيضا: “مجتهد” ينشر تغريدة “مرعبة” بعد اتصالات أمريكية مفاجئة مع جهات عسكرية سعودية وخليجية!

وسبق أن تعثرت مفاوضات خليجية متقدمة لإتمام المصالحة خلال اللحظات الأخيرة توسطت خلالها إلى جانب الكويت الإدارة الأمريكية، حيث كشفت تقارير أن الإمارات تراجعت في اللحظات الحاسمة، ما عطل الوصول للمصالحة.

 

وأكدت المصادر أن الاجتماعات تجاوزت المطالب الـ13 الشهيرة التي سبق أن اشترطتها دول الحصار لإنهاء الأزمة.

 

ورجح مصدر  أن تبني دول الحصار موقفا أقل حدة سببه المخاوف من تبعات خسارة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الانتخابات الرئاسية، لصالح منافسه الديمقراطي “جو بايدن” الذي لا تتمتع عواصم دول الحصار بعلاقات متينة معه مقارنة بـ”ترامب”.

 

بالإضافة إلى أجندة “بايدن” الأقل عدوانية تجاه إيران، ورغبته في إعادة الاتفاق النووي، وهو ما يجعل من الضروري للسعودية إعادة اللحمة لمجلس التعاون.

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.