ما الذي سيتغير بعد فوز بايدن؟.. “صفقة القرن ستكون من الماضي” والقادم مؤلم جدا للرياض وأبوظبي

0

تتركز أحاديث المحللين والنشطاء في المنطقة الآن على الآثار المتوقعة لفوز ، بالانتخابات الرئاسية الأمريكية على المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط.

 

وفي هذا السياق ناقش عدد من المعلقين زيادة فرص تبني حل الدولتين، بديلا عن التي اقترحها دونالد ترامب لحسم الصراع الإسرائيلي ـ الفلسطيني المستمر منذ عقود.

 

“صفقة القرن ستكون من الماضي”

يقول رشاد أبو داود في الدستور الأردنية إن بايدن سوف يعود، لتأييد مبدأ حل الدولتين لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مضيفا: “المطلوب من الفلسطينيين والعرب الآن دراسة الوضع الأمريكي الجديد، وإعداد خطط لاستغلال عهد بايدن حتى لا نعود إلى الدوران في دوامة حل الدولتين، الذي أقره قرار تقسيم فلسطين عام 1947 ثم قرار 242 عام 1967، وجدد طرحه بوش الابن و لم يأت بدولة فلسطينية حتى الآن”.

 

كما يقول أمين محمد حطيط في البناء اللبنانية: “صفقة القرن سيكون التجميد فيها هو الوجهة المرجحة، مع وجود بايدن في السلطة مع ما سيشكل تجميدها من ترددات سلبية، على الوضع الشخصي لكلّ من نتنياهو ومحمد بن سلمان.

 

وتابع:”حيث نرى أنّ مشروع بايدن لحلّ القضية الفلسطينية قائم على أساس الدولتين في غير صيغة صفقة القرن، وسيعود هذا المشروع إلى الواجهة أخذاً بعين الاعتبار الخطوات التي تحققت، في إطار الصفقة التي لم ينفذ منها ما يجعلها نهائية غير قابلة لإعادة النظر، حيث إنّ حجم العوائق لاكتمال التنفيذ بات الآن أكبر بكثير، من حجم الضغوط من أجل تمريرها”.

 

من جانبه بقول وسف مكي في “الخليج الإماراتية” إن الأمر “الذي لا شك فيه، أن صفقة القرن ستكون من الماضي، وستنتهي بانتهاء عهد ترامب. لكن ذلك لا يعني أن التحالف الاستراتيجي بين وإسرائيل سيتراجع عما كان عليه في السابق، بل سيأخذ أشكالاً أخرى”.

 

ويضيف الكاتب “يميل بايدن… نحو تبني قيام دولتين على أرض فلسطين التاريخية، وأن سياسة ضم الأراضي التي احتلت عام 1967… ستشكل تهديداً للأمن، وستلغي يهودية كيانهم، لأن النمو السكاني وسط الفلسطينيين هو أضعاف النمو وسط اليهود”.

اقرأ أيضا: “سأتعامل معهم كدولة منبوذة”.. “سي ان ان” تكشف الخطة السعودية لترويض بايدن وهذا ما أبلغت الرياض به الفلسطينيين

 

إنهاء “ضرورة ملحة”

وتحت عنوان “ما الذي سيتغير بعد فوز بايدن؟”، يقول محمد عايش في القدس العربي اللندنية: “المؤكد أن بايدن وكل الحزب الديمقراطي… ما زالوا يتمسكون بحل الدولتين، أي أنهم يرفضون صفقة القرن التي هي في نهاية المطاف مبادرة من ترامب وصهره، تقوم على التجاهل التام للفلسطينيين وإنكار وجودهم.

 

وتابع:”وهنا فإن إدارة بايدن الجديدة ستتجاهل على الأغلب هذه المبادرة، وترفع الحصار المفروض على السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير”.

 

وفي الجريدة الكويتية، يقول قيس الأسطى: “كل ما نتمناه من الإدارة الأمريكية الجديدة هو الموضوعية. خصوصاً في الملف الأهم في العالم العربي وهو القضية الفلسطينية. والعودة إلى حدود الرابع من يونيو عام 1967، وتطبيق تسعة وثلاثين قراراً لمجلس أمن متصل بالقضية”.

 

كما يعلق هاني المصري في “المجد” الأردنية على تصريحات بايدن، بخصوص سبل تعامل إدارته القادمة مع القضية الفلسطينية. حيث يقول: “من حق الرئيس الفلسطيني والفلسطينيين على وجه العموم أن يتنفسوا الصعداء. فمكتب منظمة التحرير في واشنطن سيفتح أبوابه، وستستأنف المساعدات الأمريكية للسلطة ووكالة الأونروا. ومساعي إحياء المسيرة السياسية للتوصل إلى حل الدولتين، إلى جانب رفض الخطوات أحادية الجانب من الجانبين”.

 

ويضيف الكاتب: “من حق السلطة أن تشعر بالارتياح، لأن محاولات الضغط عليها لقبول رؤية ترامب وخطة الضم ستتوقف. وكذلك محاولات استبدال القيادة الفلسطينية بقيادة أخرى مستعدة لقبولها، ولكن ستتواصل الضغوط عليها للاستمرار بالتزامات أوسلو”.

 

وتحت عنوان “إنهاء الانقسام بات الآن ضرورة ملحّة”، تقول القدس الفلسطينية في افتتاحيتها:
“بات من الضروري الآن التعجيل في إنهاء الانقسام المدمر وتحقيق مصالحة حقيقية. خاصة بعد نجاح بايدن في انتخابات الرئاسة الأمريكية، وتأييده لحل الدولتين لشعبين”.

 

وتضيف الصحيفة: “صحيح أننا لا نتوقع الكثير من إدارة الرئيس بايدن. إلا أنه يمكننا دعوته والطلب منه الضغط على دولة الاحتلال من أجل تحقيق حل الدولتين. لأن ذلك هو السبيل الوحيد لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة، وبدون ذلك فإن المنطقة والعالم سيبقيان على فوهة بركان قابل للانفجار في أية لحظة”.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.