ابن زايد يفك الحصار عن ماكرون بمكالمة هاتفية.. أثنى عليه ووصفه بالصديق وعزاه في وفاة شاتم الرسول

0

في خطوة استنكرها العديد من النشطاء وقوبلت بغضب شديد حيث اعتبرت فك للحصار عن ودعم لموقفه ومحاولة ضرب المقاطعة، أجرى ولي عهد والحاكم الفعلي للإمارات اتصالا هاتفيا بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أدان فيه الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها مؤخرا.

 

وفي هذا السياق ذكرت وكالة أنباء ، أن الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، بحث مع “الصديق” إيمانويل ماكرون العلاقات الثنائية في إطار الشراكة الاستراتيجية، حيث أكد عمق العلاقات ورسوخها بين البلدين، كما بحثا العديد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

 

وأفادت الوكالة الرسمية بأن ابن زايد، عبر عن إدانته الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها فرنسا خلال الفترة الماضية. وقدم تعازيه إلى الرئيس الفرنسي في الضحايا وتمنى الشفاء العاجل للمصابين. مؤكدا أن هذه الممارسات تتنافى مع تعاليم ومبادئ الأديان السماوية كافة التي تحض على السلام والتسامح والمحبة وتؤكد قدسية النفس البشرية.

 

وبينما لم يدين ابن زايد أي كلمة من تصريحات ماكرون السابقة التي أساء فيها للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ. فقد شدد على رفضه خطاب الكراهية الذي يسيء إلى العلاقة بين الشعوب ويؤذي مشاعر الملايين من البشر. ويخدم أصحاب الأفكار المتطرفة، رافضا بشكل قاطع أي تبرير للإجرام والعنف والإرهاب.

 

ولحفظ ماء وجهه ودون استنكار أو رفض واضح لوقاحة ماكرون وتطاوله على رسول الإسلام. أشار الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى أن يمثل قدسية عظيمة لدى . مشددا على أن ربط هذا الموضوع بالعنف وتسييسه أمر مرفوض.

 

وأوضح أن التعامل بين الشعوب يجب أن يكون من خلال تواصل الحضارات والثقافات والاحترام المتبادل.

 

وفي تطبيل واضح لسيايات ماكرون أعرب ابن زايد، عن تقديره للتنوع الثقافي في فرنسا واحتضانها لمواطنيها المسلمين الذين يعيشون تحت مظلة القانون ودولة المؤسسات التي تخدم معتقداتهم وثقافاتهم ويمارسون فيها حقوقهم في هذا الإطار.

 

ويشار إلى أن الإمارات كانت بين دول التي رفضت مقاطعة منتجات فرنسا نصرة للنبي. على خلاف وقطر وسلطنة عمان. بل إن حكام الإمارات دعموا فرنسا ومنعوا أي شكل من أشكال المقاطعة حتى الشعبية منها.

اقرأ أيضا: تناسى تبرير “العربية” إساءة الرئيس الفرنسي للإسلام .. أمير سعودي يجُنّ جنونه من لقاء ماكرون حصراً على الجزيرة وهذا ما قاله

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.