تطور جديد في قضية “فتى الزرقاء” التي هزت الأردن وهذا ما قررته المحكمة بحق المجرمين

0

في تطور جديد بقضية “فتى الزرقاء” التي هزت الرأي العام في الأردن، أسند مدعى عام محكمة أمن الدولة يوسف خريسات، للمشتكى عليهم في قضية فتى الزرقاء تهم القيام بعمل إرهابي من شأنه تعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر، وإلقاء الرعب بين الناس.

 

وقرر القاضي العسكري الخريسات توقيف المتهمين مدة خمسة عشر يوما قابلة للتجديد على ذمة القضية.

 

وكان الفتى صالح، المعروف إعلاميا بفتى الزرقاء، قد اختطف في وقت سابق هذا الشهر من قبل الجناة أثناء خروجه إلى السوق لشراء الخبز، فقطعوا يديه وفقؤوا عينيه وضربوه بأداة حادة على وجهه، انتقاما من والده بمزاعم “ارتكابه” جريمة بحق أحد أقربائهم.

 

وكان عدد من الأشخاص اختطفوا فتى يدعى صالح حمدان يبلغ من العمر 16 عاما، وقد عرف إعلاميا باسم “فتى الزرقاء”، قبل أن يبتروا يديه ويفقأوا عينيه، وألقوه في شارع غارقا في دمائه، في الزرقاء الواقعة شرقي العاصمة عمّان.

 

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على المتهمين جميعا، وتم تحويلهم إلى محكمة أمن الدولة للنظر في القضية.

 

وكانت السلطات الأردنية قد أعلنت عقب الجريمة، إطلاق حملات أمنية واسعة النطاق، أفضت حتى السبت إلى القبض على 97 مطلوبا ومشبوها في قضايا الأتاوات وترويع المواطنين.

 

وأضافت أن من بين هؤلاء 5 من المصنفين بالخطرين جدا و56 شخصا صدرت بحقهم مذكرات توقيف على خلفية تلك الجرائم، إلى جانب عدد من المشبوهين ومرتكبي هذه الجرائم في السابق.

 

وقالت إن “الحملات الأمنية مستمرة وفي شتى المواقع ولن تستثني أحدا من الأشخاص المطلوبين والمشبوهين لحين ضبطهم جميعا وتخليص المجتمع من أفعالهم”.

شاهد أيضا: “كيف أشكرهم يابا”.. “فيديو” مؤثر لما قاله “فتى الزرقاء” عن ملك الأردن في حضرة والده بالمستشفى

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More