ترامب بعد أن حلب الملك سلمان وحمى مؤخرة ولي عهده: السعودية ستنضم لاتفاق السلام قريباً

1

مجدداً عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للتأكيد على أن من بين الخمسة التي تسعى لتوقيع اتفاق تطبيعي مع إسرائيل، على غرار اتفاقيات الإمارات والبحرين والسودان.

 

جاء ذلك بعيد إعلانه تطبيع علاقاته مع “إسرائيل”، أمس الجمعة، خلال مؤتمر صحفي عبر تقنية الفيديو كونفرانس بمشاركة قادة الدول الثلاث، قائلاً: إن “5 دول تريد الانضمام إلى اتفاق السلام مع إسرائيل”.

 

وأوضح ترامب، أنه متأكد أن السعودية ستنضم لاتفاق السلام قريباً”، معتبراً أيضاً أن قد تنضم إلى اتفاق مماثل في نهاية الأمر، مؤكداً رفضه حصول إيران على أسلحة نووية.

 

وأضاف: “من يهتف الموت لإسرائيل لا يمكن أن يحصل على أسلحة نووية، أود مساعدة إيران وإعادتها لمسارها الصحيح، لكن عليها التخلي عن السلاح النووي”.

 

وفي أكثر من مؤتمر صحفي أكّد الرئيس دونالد ترامب أنّ السعودية تريد أن توقع اتفاق تطبيع مع “إسرائيل” خلال الفترة المقبلة.

 

وقبل أسبوع قال وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، إن مع “إسرائيل” سيحدث في نهاية المطاف، في إطار خطة سلام فلسطينية إسرائيلية.

تردد ابن سلمان في تطبيع السعودية

وكان تقرير نشره معهد دراسات ، في 2 أكتوبر الجاري، أشار إلى أن ولي العهد السعودي، ، متردد في إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع “إسرائيل”؛ لأن ذلك قد يولد تكاليف سياسية كبيرة في الداخل.

 

وذكر التقرير في حينه أن أول سبب يمنعه من ذلك هو أن والده ملتزم بتحقيق سلام عربي إسرائيلي شامل بناء على مبادرة السلام العربية التي أطلقتها الرياض في عام 2002.

 

والسبب الثاني هو وجود عناصر أصولية متشددة في السعودية، وهذه العناصر لها وزن داخل مجتمع سعودي ما يزال محافظاً إلى حد كبير.

 

وأشار التقرير إلى أن خوض معركة ضد هذه العناصر حول “إسرائيل” قد لا يكون أمراً محبباً في الوقت الحالي، كما أن هناك إيران وتركيا، اللتين ستتحديان بشراسة “القيادة الإسلامية العالمية” للسعودية وإدارة أقدس المساجد الإسلامية في العالم.

 

وسبق أن وافقت السعودية، في 3 سبتمبر الماضي، على السماح للرحلات الجوية بين الإمارات و”إسرائيل” بعبور أجواء المملكة، لتنخفض ساعات الرحلة إلى أقل من ثلاث ساعات ونصف مقارنة بـ7 ساعات سابقاً.

 

الجدير ذكره، أن الإمارات والبحرين وقعتا منتصف الشهر الماضي اتفاقيتي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأمريكي، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية، فيما أعلن أمس توصل السودان لاتفاق تطبيع مع إسرائيل برعاية أمريكية.

اقرأ أيضا: حتى السودان الذي يعيش على المعونات “حلبه” ترامب وهذا المبلغ قبضه مقابل شطب اسمه من قائمة الإرهاب

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد يقول

    بالرغم من انني لست من المؤيدين للتطبيع مع أسرائيل الا انه ومن خلال المتابعه لهذا الموضوع نرى التركيز في شن الهجمات الدول معبنه دون سواها من أن هناك دول كقطر تقوم منذ فتره بدور مشكوك فيه بلقاءات متعدده مع مسؤولين اسرائليين دون أن تهاجم هذه لا من قريب اوبعيد وقس ذلك على المغرب وفي خارج الاقليم العربي هناك تركيا بالرغم من العفرته التي يظهر بها رئيسها أمام الاعلام الا ان الواقع يقول أن هناك علاقات في كل المجالات مع اسرائيل وما تقوم به من تظاهرها لنصرة فلسطين ما هو الا استغلال للقضية الفلسطينيه والضحك على الشعوب المسلمه ومنها العربيه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.