مصيبة جديدة على رأس ابن سلمان.. هذا ما تقدمت به خطيبة خاشقجي للمحكمة الاتحادية في واشنطن

3

وكلت خديجة جنكيز، خطيبة الكاتب السعودي الراحل ـ الذي تم اغتياله في قنصلية بلاده بإسطنبول ـ شركة “جينر آند بلوك” للمحاماة، ومنظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي (DAWN)، لرفع دعوى قضائية بالنيابة عنها، ضد ولي العهد السعودي، ، وأكثر من 20 شخصا من المشاركين في الجريمة أمام المحكمة الأمريكية في واشنطن العاصمة.

 

وأعلن عن تلك الخطوة خلال مؤتمر صحفي افتراضي عبر برنامج زووم (Zoom) عُقد، اليوم الثلاثاء، واستضافته شركة “جينر آند بلوك” (Jenner & Block) للمحاماة بشأن الخطوات الجديدة لمساءلة المتورطين في قتل “خاشقجي”.

 

وتذكر الدعوى القضائية أن “محمد بن سلمان أمر بخطف خاشقجي وتعذيبه وقتله وتقطيع أوصاله وإخفائه بغرض إسكاته ومنعه من مواصلة جهوده في كصوت لإرساء الديمقراطية في الشرق الأوسط، وبشكل أساسي كمدير تنفيذي لمنظمة (DAWN)، وهي المنظمة التي أسسها خاشقجي في عام 2018 في واشنطن”.

 

من جانبه، قال السفير الأمريكي السابق وأحد الشركاء في شركة “جينر آند بلوك” للمحاماة، كيث إم هاربر: “تتمحور أهداف هذه الدعوى القضائية حول شقين: محاسبة مرتكبي التعذيب والقتل الوحشي لجمال خاشقجي، وهو صحفي ومناصر للديمقراطية كان يُقيم في الولايات المتحدة، وكذلك تحديد الحقيقة كاملة من خلال الإجراءات القضائية”.

 

وأضاف روبرت سي هارملا، أحد الشركاء في شركة “جينر آند بلوك” للمحاماة: “التخطيط لقتل مواطن مقيم في الولايات المتحدة يكتب لصحيفة واشنطن بوست ويرأس منظمة مقرها العاصمة الأمريكية واشنطن يجعل المتهمين خاضعين لنظام العدالة الأمريكي.”

 

ويعمل “هاربر” و”هارملا” كمستشارَين مشاركَين في هذه القضية مع “فيصل جيل”، الشريك الإداري في شركة جيل للمحاماة.

 

وقال جيل: “يجب محاسبة مرتكبي هذه الجريمة المروعة بحق جمال. هذه الدعوى هي مجرد بداية لمحاسبة الأمير محمد بن سلمان على أفعاله البشعة التي لا يمكن تصورها”.

 

ويشار إلى أنه في 2  أكتوبر 2018، قُتل “خاشقجي” أثناء زيارته للقنصلية في إسطنبول بتركيا، ولم يتم أبدا العثور على رفاته أو إعادتها.

 

بدورها، ذكرت خديجة جنكيز: “آمل أن نتمكن من إظهار الحقيقة والعدالة من أجل جمال من خلال هذه الدعوى”، مضيفة: “كان جمال يعتقد أن كل شيء ممكن في ، وأنا أضع ثقتي في نظام العدالة المدنية الأمريكية للحصول على قدر من العدالة والمحاسبة.”

 

من جهتها، أكدت المديرة التنفيذية لمنظمة (DAWN)، سارة لي ويتسن، أن “مقتل جمال يشدّ من عزمنا على مواصلة عملنا النقدي. إن من إرثه تعزيز الحرية وحقوق الإنسان والكرامة وسيادة القانون والعدالة في الشرق الأوسط وفي جميع أنحاء العالم.”

 

يُذكر أن “جينر آند بلوك” هي شركة محاماة ذات امتداد عالمي، ولها مكاتب في شيكاغو، ولندن، ولوس أنجلوس، ونيويورك، وواشنطن.

 

وتشتهر الشركة بدعاوى تقاضي بارزة وناجحة وخبرة في التعامل مع الشركات المتطورة والبارزة.

 

ويشمل عملاءها شركات Fortune 100 وشركات ضخمة خاصة، ومؤسسات خدمات مالية وشركات ناشئة وقبائل أمريكية أصلية، ومستثمرون في رؤوس الأموال والأسهم الخاصة.

اقرأ أيضا: لرفضه المساومة على دم خاشقجي.. ابن سلمان يكايد أردوغان بمقاطعة منتجات تركيا وأمير سعودي يقود الحملة

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. Gieth Ayuel Yuot يقول

    اوافق علي الانضمام للاصداقاء الصفحة

  2. محمديم يقول

    والله قال خطيبة. وثائق اثبات نسب زوجة اخة ام بنت….. شي عجيب دنيا العجايب

  3. صبري محمد يقول

    توجد عدالة الله فوق كل عدالة في الأرض.
    القوانين الوضعية تخدم القوي فقط والحسابات السياسية.
    وعد الرحمان بإزالة الظلم مهما طال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.