لرفضه المساومة على دم خاشقجي.. ابن سلمان يكايد أردوغان بمقاطعة منتجات تركيا وأمير سعودي يقود الحملة

3

في تأكيد على أن حملة مقاطعة المنتجات التركية في جاءت بأوامر مباشرة من ولي العهد ، خرج الأمير السعودي المقرب من الديوان يؤيد حملة المقاطعة ويدعو الجميع لها.

 

وقال “بن مساعد” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) لتبرير هذه الحملة التي تهدف لمكايدة ردوغان الذي رفض المساومة على دم ، إن دعوته لمقاطعة المنتجات التركية، هي “جزء من رد شعبي على سياسة تجاه ، ولا تستهدف الشعب التركي”.

 

 

ورد الأمير عبد الرحمن بن مساعد، على تداول وسائل إعلام تركية تغريدته على “تويتر” التي دعا فيها قبل أيام، لمقاطعة المنتجات التركية. وقال: “تركيا بلد كبير ولا أتمنى لشعبه إلا الخير.. مشكلتي ومشكلة السعوديين الذين يدعون لنفس ما دعوت له من مقاطعة هي مع أردوغان الذي تجاوزت صفاقاته وتصريحاته المسيئة تجاه بلادنا كل حد”.

 

واضاف الأمير المقرب من ولي العهد في تغريدة أخرى مهاجما الرئيس التركي: “أقل رد على سياسات أردوغان وتصريحاته المسيئة لبلادنا هو تفعيل المقاطعة للمنتجات التركية إلى أن يكف عن أفعاله.. هذه حملة شعبية تصرف فيها السعوديون بفطرة وحب مشهود ومعهود لوطنهم أثبتته المواقف، وتثبّته”

 

 

وتابع في تغريدة ثالثة افتخر فيها بمهاجمة وسائل الإعلام التركية له بصفته قائد حملة المقاطعة: “أكثر من صحيفة وقناة تلفزيونية في تركيا تهاجمني، وتتحدث عني وكأني أنا السبب في الحملة الشعبية لمقاطعة ، ورغم تأييدي الكبير لها إلا أنها حملة شعبي بدأت من سعوديين محبين لوطنهم وأيدتهم فيها .. الحملة نتيجة، فبدلًا من الهجوم علي انظروا للسبب، وهو سياسات رئيسكم وإساءاته”.

 

 

والسبت الماضي، قالت دوائر أعمال رئيسية في تركيا إن السلطات السعودية صعدت من إجراءاتها ضد صادرات البلاد إلى المملكة. وحذرت من أن هذا يضر بسلاسل التوريد العالمية.

 

وفي بيان نشر السبت، قال رؤساء أكبر ثماني جمعيات أعمال تركية إنهم تلقوا شكاوى من شركات سعودية بأن سلطات المملكة أجبرتهم على توقيع خطابات تلزمهم بعدم استيراد بضائع من تركيا، وشكوا من استبعاد المتعهدين الأتراك من الصفقات الرئيسية السعودية.

 

وأشارت الجمعيات التركية إلى التحذير الذي أصدرته الشهر الماضي مجموعة “إيه بي مولر ميرسك”. أكبر شركة لشحن الحاويات في العالم، بشأن تعطل محتمل في سلاسل التوريد العالمية. وأيضا إلى تغريدة عجلان العجلان، رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية، التي دعا فيها إلى مقاطعة البضائع التركية.

 

وأوضح البيان المشترك الذي وقعه رواد في مجال الصناعة، ومصدرون ورجال أعمال بارزون ومتعهدون ومسؤولو نقابات عمالية. وأوردته وكالة بلومبرغ للأنباء السبت أن “هذه القضية ذهبت إلى ما هو أبعد من العلاقات الاقتصادية الثنائية. وصارت مشكلة تتعلق بسلاسل التوريد العالمية”.

 

ويبلغ حجم الصادرات التركية إلى السعودية كانت تبلغ 3.3 مليار دولار، أما الواردات، فبلغت 3 مليارات. ويعد الأثاث المنزلي أحد المنتجات الأكثر تصديرا إليها. كما أن كافة احتياجات الفنادق تتم تلبيتها من تركيا. وشكلت الفواكه الطازجة والخضراوات والمواد الغذائية والمنسوجات أيضا من بين منتجات التصدير الهامة.

 

وفي وقت سابق، قال موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، إن الحكومة السعودية تضغط على الشركات المحلية لوقف التعامل بالتجارة مع تركيا.

 

وقالت “ميدل إيست آي” إن وزيرة التجارة التركية، روهصار بكجان، اتصلت بالحكومة السعودية؛ للوقوف على هذه الخطوة التصعيدية.

 

وبحسب الموقع، فإن حرب السعودية على كل ما هور تركي وصل إلى درجة وقف استيراد البضائع التركية المصنعة في ألمانيا. إضافة إلى إنهاء عقود موظفين أتراك في المملكة.

 

الجدير ذكره، أن العلاقات السعودية التركية تشهد توتراً عقب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده قبل نحو عامين. حيث تطالب السلطات التركية نظيرتها السعودية بتسليم مطلوبين في قضية مقتل خاشقجي للعدالة.

اقرأ أيضا: رسائل كلينتون تكشف التفاصيل.. هكذا سعت الرياض المرتعبة للاحتماء بتركيا وهذا الشخص كشف مخطط اغتيال الجبير

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. يافوز كراسو يقول

    لعنت الله عليك يا ابن سلمان يا فاسد
    عليك من الله ماتستحق
    جميع مصائب العرب من تحت راسك انت و دولة الخمارات يا فاسد
    ولكن بأدن الله اقمنا دولتنا يا كلب
    ارجو ان يصل كلامي للعالم اجمع انا اصلي تركي عتماني من دولة ليبيا بلد مليون حافض للقرأن
    حفض الله تركيا و ليبيا و قطر رئيس و شعب
    وتركيا ليست في حاجة لبيع منتاجاتها في دولة المنشار
    وابشرك ستعاقب علي مافعلت في الدنيا و الاخرة انشالله
    تركيا ليبيا قطر غصة في حلقك يا جيش الدباب

  2. عربي أصيل يقول

    من استهان بحرمة الدم وقتل بكل عزيمة الألوف في اليمن ثم اتبعه قتل مواطن آمن داخل سفارة بلاده، و أقام حصار عل. دولة قطر الجارة المتحدة معه في مجلس التعاون بل و كان عنده تخطيط لاحتلالها بحجة رعاية الإرهاب ثم فتح الاجواء لمرور طائرات الكيان الصهيوني المحتل راعي الإرهاب في العالم ، ماذا تنتظر منه بعد ذلك، على المتضرر اللجوء لمنظمة التجارة العالمية فهي الرادع لكل من يخالف قوانينها

  3. ايمن يقول

    كل هذه الادعاأت يعرف هذا الصهيوني من ال تعوس انها كذب وتلفيق .. وليس المقصود من مقاطعة النتوجات التركية اردوغان نفسه .. ولكن المقصود محاربة الشعب التركي والتاثير على خياراته والمقصود ايضا الاسلام في تركيا ان خباثة ال سعود وراء كل مصائب الامة منذ مايزيز عن مئة عام … والا فان تركيا لاشأ لها بهم .. بل هم ينبحون ضدها ليلا ونهارا ولو ترجع تركيا علمانية صهيونية معادية للعرب وتحتقرهم كما كانت على عهد الاتاتوركية لاول من ارتمى في احضاها هؤلاء الكلاب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.