رسائل كلينتون تكشف التفاصيل.. هكذا سعت الرياض المرتعبة للاحتماء بتركيا وهذا الشخص كشف مخطط اغتيال الجبير

0

كشفت رسائل وزيرة السابقة، ، التي رُفعت عنها السرية، تفاصيل محاولة اغتيال السفير السعودي السابق لدى ، ، ومحاولة الرياض استبدال الولايات المتحدة بتركيا كضامن لأمنها.

 

وحسب الرسالة التي تعود لتاريخ 13 فبراير/شباط 2016، بين مسؤولين كبار في المخابرات الأمريكية والتركية، أن هاكان فيدان، الذي يرأس المخابرات التركية حالياً، كان يتحدث حول “مخطط لاغتيال الجبير”، الذي يشغل حالياً منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية.

 

وقال هاكان، وفق “CNN”، إنه في أوائل عام 2011 كان الملك عبد الله بن عبد العزيز، ومستشاروه المقربون قد رفعوا احتمالية استبدال الولايات المتحدة الأمريكية بتركيا كضامن أمني، وبالتحديد فيما يتعلق بإيران.

 

ووفقاً للمسؤول التركي، فإن أشخاصاً نافذين في الإيرانية يؤمنون بأن الوقت قد حان لوضع إيران كقوة مهيمنة في الشرق الأوسط، وأن قادة وحلفاءهم السياسيين في الحكومة الإيرانية على قناعة بأن أصيبت بالضعف، بسبب التحركات المؤيدة للديمقراطية المنتشرة في الشرق الأوسط.

 

وبحسب الرسالة، لا يُعلم بالضبط أي مستوى في الحكومة الإيرانية وافق على ذلك (محاولة اغتيال الجبير)، ومع ذلك يؤمن هاكان (وهو شخص لا يعرف منصبه ومهمته الرسمية حينها) بأن تفاصيل العملية كانت بالتأكيد معروفة لدى قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، وقائد فيلق القدس آنذاك الجنرال ، إلى جانب عدد من كبار موظفي وزارة الاستخبارات والأمن الوطني.

 

وفي وقت سابق، نشرت الخارجية الأمريكية رسالة إلكترونية لهيلاري كلينتون، تكشف دفاعها عن صفقة أسلحة للسعودية بقيمة 60 مليار دولار.

 

ودافعت كلينتون، حسب الرسالة، عن صفقة أسلحة بقيمة 60 مليار دولار كانت تعتبر الأكبر في ذلك الحين، واعتزمت الولايات المتحدة عقدها مع السعودية عام 2016.

 

وجاء موقف كلينتون في معرض إجابتها عن تساؤلات أعضاء الكونغرس الذين ساورتهم مخاوف وشكوك حول تأثير هذا الاتفاق على الأمن القومي الأمريكي.

 

وأجاب مساعدا كلينتون أندرو شابيرو وريتشارد فيرما على مخاوف أعضاء الكونغرس، بتأكيد عمق الشراكة العسكرية مع الرياض.

 

وتحدَّث مساعدا كلينتون عن الأثر البالغ لعلاقة واشنطن والرياض على الأمن القومي الأمريكي، وخدمتها لسياسات ورؤى واشنطن في الشرق الأوسط.

 

وطرح أعضاء الكونغرس سؤالاً على الإدارة الأمريكية يتضمن شكوكاً حول سياسة السعودية في المنطقة، ويضربون مثالاً حول طبيعة المشاركة السعودية في عملية بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

 

ولفت أعضاء الكونغرس إلى أن ذلك يأتي في ضوء عدم اتخاذ السعودية خطوات نحو تطبيع علاقاتها مع الجانب الإسرائيلي أو عبر زيادة دعمها المالي للسلطة الفلسطينية.

 

الجدير ذكره، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمر مؤخراً برفع السرية عن الرسائل الخاصة بكلينتون والتي جرى تسريبها قبيل الانتخابات الرئاسية الماضية التي خسرتها المرشحة الديمقراطية ضد ترامب.

شاهد أيضا: “شاهد” أشهر نجوم هوليود عراة “بلابيص” بفيديو أحدث ضجة.. ما علاقة ترامب وانتخابات أمريكا؟

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.