إذا ضربت فأوجع.. “شاهد” لحظة سحق أرتال عسكرية أرمينية وتحويلها إلى “كومة خردة” في غمضة عين

0

نشرت وزارة دفاع مشاهد مصورة من تدمير أرتال عسكرية أرمينية خلال العمليات على خط التماس في إقليم قره باغ، فيما تداول ناشطون فيديوهات اخرى عن عمليات قصف استهدفت مدافع وتدميرها من قبل بدون طيار “قيل” إنها التركية.

 

وكانت الدفاع الاذربيجانية قالت إنها دمرت “” وهو ما نفته القوات الارمينية التي حاولت تخفيف صدمتها بعد الضربة القاسية التي تلقتها. ونشرت تصريحاً على لسان ممثل وزارة الدفاع آرتسرون هوفهانيسيان، قال فيه “تدمير أحد أفواجنا، كذبة أيضا”.

Մեր դիվիզիաներից մեկի հրետանու պետի զոհվելը ևս սուտ է։

Gepostet von Արծրուն Հովհաննիսյան am Dienstag, 29. September 2020

وظهر بالفيديو الذي بثته أذربيجان، لحظة استهداف أرتال عسكرية في قره باغ بأكثر من صاروخ، محدثةً دماراً كاملاً فيها، وجاء في تعليق وزارة الدفاع على المشهد: ” دمرت وحداتنا أعمدة العدو العسكرية التي كانت تتحرك في اتجاهات مختلفة”.

وتزامناً مع فيديو وزارة الدفاع الاذربيجانية، تداول ناشطون فيديوهات أظهرت تدمير طائرات بيرقدار التركية “بدون طيار” والتي يستخدمها الجيش الاذربيجاني مدافع كان الجيش الارميني ومرتزقته يستخدمونها في محاولة منهم لمنع أذربيجان من استعادة أرضيها المحتلة.

وكان العقيد فاجيف دارجخلي، رئيس الدائرة الصحفية في وزارة دفاع أذربيجان قد أعلن إن قواتهم تمكنت، أول أمس الثلاثاء. من تدمير كامل لفوج مؤلل تابع للقوات المسلحة الأرمينية في قره باغ

وقال دارجخلي، إنه نتيجة قصف الجيش الأذربيجاني ، تم تدمير الفوج المؤلل الثالث “مارتوني” المنتشر في منطقة (خوجافيند). مما أدى إلى تكبد القوات الأرمينية خسائر فادحة وتدمير المعدات وتدمير الفوج بالكامل، وإجلاء القتلى والجرحى”.

وبتاريخ 27 سبتمبر/ أيلول الجاري، قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، إن القوات المسلحة الأرمينية أطلقت النار على المناطق السكنية الواقعة على خط التماس في قره باغ. ووفقاً لهذه البيانات، فقد قُتل مدنيون.

وأفاد المتحدث الصحفي باسم رئيس جمهورية ناغورني قره باغ، المعترف بها من جانب واحد، فغرام بوغوسيان، أن المناطق المدنية في قره باغ. بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، تعرضت لنيران المدفعية، ودعا السكان للنزول إلى الملاجىء.

وتتصاعد الأحداث العسكرية بين البلدين بعد أن قالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، بتاريخ 27 سبتمبر/ أيلول الجاري. إن القوات المسلحة الأرمينية أطلقت النار على المناطق السكنية الواقعة على خط التماس في قره باغ، ووفقاً لهذه البيانات، فقد قُتل مدنيون.

الجدير ذكره، أن البرلمان الأذربيجاني وافق، الأحد 27 سبتمبر/أيلول 2020، على إعلان “حالة الحرب” في بعض المدن والمناطق. فيما قال مراسل الأناضول إن البرلمان وافق على قرار الرئيس إلهام علييف، بسبب الاشتباكات في خطوط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا.

شاهد أيضا: حصدتهم حصد وحولتهم لكتلة لهب.. “شاهد” الضربة الجوية الأولى التي أشعلت فتيل الحرب بين أذربيجان وأرمينيا

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.