“وسيط الخير” لـِ6 عقود في منطقة تموج بالصراعات .. أبرز مراحل حياة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح

0

عن عمر تجاوز 91 عاما، توفى ، الأمير الخامس عشر لدولة ، الثلاثاء، عقب فترة حكم تجاوزت 14 عاما، بات خلالها “وسيط الخير” في منطقة تموج بالصراعات السياسية.

ووفق الديوان الأميري الكويتي، وافت الأمير المنية في الولايات المتحدة، اليوم، حيث كان يتلقى العلاج.

وأثمرت قيادة صباح الأحمد الجابر للكويت، منذ يناير/كانون الثاني 2006، عن خلق دبلوماسية متزنة وعاقلة في المنطقة، طالما سعت للسلام والعمل الإنساني ورأب الصدع في علاقات الدول العربية، أبرزها لعب دور الوساطة في الأزمة الخليجية قبل أكثر من 3 سنوات.

وفي عام 2014، منحت الأمم المتحدة لقب “قائد للعمل الإنساني”، لجهوده في مجالات العمل الخيري والدعم الإنساني والإغاثة في مختلف أنحاء العالم.

كما بات الأمير الراحل، منذ صيف 2017، زعيما لدبلوماسية السلام بين الرباعي العربي وقطر للخروج من نفق الأزمة الخليجية.

كما حَمل الأمير الراحل ألقابًا عديدة طوال مسيرة حكمه للكويت، أبرزها “” و”رجل السلام” و”زعيم المصالحة” على المستويين العربي والدولي.

ووفق معلومات بعضها أوردته وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، رصدت وكالة “الأناضول” أبرز مراحل حياة الشيخ صباح الأحمد كالتالي:

** مسيرة حافلة

ولد أمير الكويت الراحل في محافظة الجهراء شمالي غرب العاصمة، في 16 يونيو/حزيران 1929، وهو أمير البلاد الخامس عشر، والابن الرابع لأمير دولة الكويت العاشر الشيخ أحمد الجابر الصباح.

في عام 1954، عُين صباح الأحمد الجابر، عضوا في اللجنة التنفيذية العليا وهي معنية بمهمة تنظيم مصالح ودوائر الحكومة ومتابعة خططها، وكان آنذاك لم يبلغ الـ25 عاما، ثم تدرج بعد ذلك في تولى المناصب الحكومية.

وفي عام 196، عُين عضوا بالمجلس الأعلى الذي كان بمثابة مجلس وزاري يدير أعمال الحكومة، وكان عضوا في المجلس التأسيسي لوضع دستور الكويت أيضا.

ومع صدور دستور 1962، تولي الشيخ صباح الأحمد عدة حقائب وزارية أبرزها “الإرشاد” و”الإعلام”، وشغل منصب نائب رئيس الوزراء في مارس/ آذار 1981 وحتى 9 فبراير/شباط 1982.

كما عين رئيسا لوفد الكويت لدى الأمم المتحدة والجامعة العربية، قبل أن يتولى عام 1963 حقيبة وزارة الخارجية، التي ظلت بحوزته حتى عام 1991.

وفي يوليو/ تموز 2003 صار صباح الأحمد رئيسا لمجلس الوزراء الكويتي، قبل أن يتولى مقاليد الحكم في البلاد في يناير/ كانون ثان 2006، بعد مبايعة أعضاء مجلس الأمة له بالإجماع، خلفا لسعد العبد الله السالم الصباح الذي تنازل عن الحكم بسبب أحواله الصحية.

** أدوار بارزة

رفع صباح الأحمد، علم الكویت فوق مبنى الأمم المتحدة بعد قبولھا عضوا فیها في 14 مایو/آيار 1963.

وسعى إلى لم شمل الأشقاء وحل الخلافات العربي العربية، عندما شارك في الستینیات من القرن المنصرم في اللقاء الذي نظمته الأحزاب المتصارعة في الیمن مع ممثلي مصر والسعودیة لوضع حد للحرب الأھلیة الیمنیة.

وعندما تدھورت العلاقات حینھا بین الیمنین (الجنوبي والشمالي) قام أمير الكويت الراحل بزیارة إلیھما في أكتوبر/تشرين أول 1972، إذ أثمرت جهوده آنذاك عن توقیع اتفاقیة سلام بینھما.

وفي عام 1968، أسهمت الخارجية الكويتية تحت قيادته بجهود وساطة لحل قضية المطالبة الإيرانية بالبحرين وانتهت باستقلال عام 1971.

وعقب ذلك بعام واحد، بذل جهودا للوساطة من أجل الوصول إلى حل للنزاع الحدودي بين العراق وإيران.

وفي عام 1970، شارك في جهود تسوية الصراع المسلح الذي اندلع بين الجيش الأردني وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، كما سعى في عام 1971 إلى حل النزاع بين باكستان وإقليم البنغال.

كما أسفرت جهوده من عام 1980 إلى 1984 عن توقيع سلطنة عمان والیمن اتفاقیة خاصة بإعلان المبادئ، لإنهاء حرب إعلامیة وإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وفي 1988، اختارته جامعة الدول العربية ليترأس اللجنة السداسية لتحقيق التوافق للأطراف المتنازعة في الحرب اللبنانية الأهلية.

وفي 1990، وقف العالم مناصرا لحق الكویت مقابل عدوان العراق فيما عرف بـ”حرب الخليج الثانية”، وصدر قرار مجلس الأمن في نوفمبر/تشرين ثان من العام ذاته باستخدام جمیع الوسائل بما فیھا العسكریة ضد العراق ما لم یسحب قواته من الكویت.

وفي یونیو/ حزيران 2019، قام الأمير الراحل بزيارة رسمیة إلى العراق، كانت هي الأولى من نوعھا إلى بغداد منذ 29 عاما، ودشن خلالها عھدا جدیدا في مسیرة العلاقات على مختلف المستویات بین البلدین.

وفي السنوات الأخيرة، برز دور الشيخ صباح الأحمد، في وساطة مجلس التعاون الخلیجي، وكان دائم الحديث عن أهمية تغليب وحدة الصف الخليجي.

كما استضافت بلاده المؤتمر الدولي للمانحین لدعم الوضع الإنساني في سوریا لثلاث دورات متتالیة، وأعلنت عن تبرع مئات الملایین لإغاثة اللاجئین السوریین في دول الجوار السوري.

** أوسمة رفيعة

حصل الشيخ صباح الأحمد، على أوسمة رفيعة عالميا، أبرزها في مارس/آذار 2017، بتقليده “وسام الدولة” وهو أرفع وسام في .

وفي عام 2014 كرمت الأمم المتحدة، أمير الكويت الراحل في احتفالية رعاها بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة آنذاك، تقديرا لجهوده الإنسانية، وسماه “قائد العمل الإنساني”.

ووفق خبراء ومراقبين، حافظت الكويت في عهد الشيخ صباح الأحمد على مبدأ الحياد ودعم المبادرات الإنسانية في حل الأزمات في اليمن وسوريا والعراق وليبيا وفلسطين، كما دعمت المسلمين في مناطق كثيرة في العالم أبرزهم مسلمي الروهينغا في ميانمار.

** ختام المسيرة

في غضون نحو عام، أعلن الديوان الأميري الكويتي، دخول الشيخ صباح الأحمد، المستشفى لإجراء فحوصات طبية، ثم سافر إلى الولايات المتحدة للغرض ذاته.

وفي أكتوبر/تشرين أول 2019، أعلن الديوان الأميري وصول صباح الأحمد الجابر أرض بلاده بصحة جيدة بعد رحلة العلاج في الولايات المتحدة.

وفي يوليو/ تموز 2020، دخل أمير الكويت الراحل في الولايات المتحدة، لإجراء بعض الفحوصات الطبية، قبل أن توافيه المنية اليوم.

شاهد أيضا: “لسنا ملائكة”.. “شاهد” كلمة مؤثرة لأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد تغزو المواقع بعد إعلان وفاته

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.