“شاهد” صحافي إماراتي منبطح: الجزيرة تشوه صورة الإسرائيليين بترويجها أنهم يقتلون الفلسطينيين!

1

زعم ، ، أن قناة القطرية تشوه صورة الإسرائيليين، في محاولة منه لإثبات ولائه لولاة نعمته في الذين طبعوا مع منتصف الشهر الجاري.

 

جاء ذلك خلال لقاء تطبيعي عبر الانترنت مع صحافيين إسرائيليين، نشرته قناة ” كان 11″ الإسرائيلية.

 

وقال محمد الحمادي في الفيديو الذي جرى تداوله إن قناة الجزيرة رسخت في أذهان العرب أن “الإسرائيلي هو من يقتل الفلسطيني”.

ويتابع: “نحن بحاجة أن نعمل كي نغير هذه الصورة النمطية”.

 

وعلق مراسل قناة الجزيرة القطرية تامر المسحال على الفيديو الذي نشره حسب ما رصدت “وطن” قائلاً للحمادي..:” “خيبة تخيبك”.

 

وفجرت تصريحات الإماراتي محمد الحمادي ، موجة غضب واسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تصدوا لهذيانه ومحاولته الارتماء في أحضان الإسرائيليين لاثبات ولائه إلى عيال زايد، واصفين اياه بـ”المتصهين الكاذب”، الذي يحاول ان يتبنى الرواية الإسرائيلية التي تصور الدولة العبرية بدور الضحية وتصور الفلسطينيين على أنهم إرهابيون.

 

وقال الدكتور رمضان جبارني.. :”لا غرابة في الأمر و لا عجب”.

 

وأضاف :”  هؤلاء الزوائد الدودية من الأراذل الذين جنّدتهم مخابرات البز منذ سنين عديدة و لا مانع أخلاقي لديهم أن يبيع أمّه في مناقصة و ليس في مزاد -إن أمره وليّ نعمته “.

 

وكان مسؤول إماراتي بارز اعتبر أن “المصلحة” لبلاده مع إسرائيل وأن العرب أضاعوا الوقت في مواجهة الاحتلال.

 

وقال الرئيس التنفيذي لـ موانئ العالمية، سلطان أحمد بن سليم ، في لقاء له مع “سي ان ان”: ” لقد ضيعنا وقتنا في المواجهة مع إسرائيل”

 

وأشار “بن سليم” إلى إن موقف سيعزز نفوذها فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وقد يعيد إيران إلى طاولة المفاوضات للوصول إلى أعمال تجارية ناتجة عن “اتفاق إبراهيم”، حسب زعمه.

اقرأ أيضا: “الشاهين” العُماني يوجع المنبطحين في تغريدة نارية ويعلنها مدوية: ليست هناك أي نوايا أو مفاوضات للتطبيع مع إسرائيل  

 

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. مغرد خفي يقول

    يا سبحان الله!!!! ظهرو على حقيقتهم الخونه المنافقين!! اتهمو قطر وسموها قطرائيل!!! وهم اليوم يدافعون عن اليهود… حسبي الله ونعم الوكيل… يبدو أن اتباع الدجال ظهرو قبل خروج الدجال… نسأل الله السلامه والعفو والعافيه في الدنيا والآخرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.