AlexaMetrics هل تقصد جمال ريان تحديدا؟.. صحيفة عبرية تهاجم قطر و"الجزيرة" وخاصة مذيعيها الفلسطينيين | وطن يغرد خارج السرب

هل تقصد جمال ريان تحديدا؟.. صحيفة عبرية تهاجم قطر و”الجزيرة” وخاصة مذيعيها الفلسطينيين

هاجم الباحث الإسرائيلي المثير للجدل إيدي كوهين قطر وقناة “الجزيرة”، بسبب موقفهما الرافض لاتفاق التطبيع الإسرائيلي الإماراتي الذي تم الإعلان عنه مؤخراً، إضافة لموقفمهما الداعم للقضية الفلسطينية.

 

وزعم كوهين في مقال له عبر صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، أن العالم العربي لم يعد منقسما مثلما كان في السنوات السابقة. ولكن دولة عربية واحدة تخرج على نحو استعراضي من الإجماع العربي المتجدد. وهي الوحيدة التي تعارض التطبيع والسلام بين إسرائيل.

 

وتابع كوهين خلال حديثه: “بسبب لعبتها المزدوجة ودعمها لإخوان المسلمين وإيران وتآمرها ومحاولاتها النبش وإثارة النزاع ضد الأنظمة العربية. فرضت عليها دول الخليج حصاراً في إطار خطة هدفها عزلها من ناحية سياسية واقتصادية حتى استسلامها. غير أن هذا الحصار دفعها لأن تقع في الأذرع الإيرانية والتركية في وقت لاحق”.

 

وتابع الباحث الإسرائيلي دائم الإثارة للجدل أنه يقصد بحديثه دولة قطر التي أصبحت خاسرة من تطبيع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب. فعموم دول الخليج سارت في الخط مع القرار، سواء بالتأييد العلني أو الموافقة الصامتة. ومن تعارض بشدة “السلام الحقيقي” بين إسرائيل والعرب في الخليج هي قطر، التي لا تتوقف عن نشر “سمها” ضد التطبيع ولا سيما عبر شبكة “الجزيرة”.

 

واتهم “كوهين” في مقاله الجزيرة بأنها تعكف منذ زمن بعيد عن بث الأخبار أو تشكيل جسم “موضوعي” يضع مرآة أمام الواقع. وهو ما يثبت أن قطر فقدت هويتها العربية، بحسب زعم كوهين.

 

وتابع: “عجيبة الصيغة الانجليزية للشبكة لا تتطابق مع الصيغة العربية. فمع التوجه إلى الغرب تحاول الشبكة عرض وجه ليبرالي، فيما بالعربية تبث تحريضاً منفلت العقال ضد إسرائيل”.

 

وتابع كوهين بلغة حاسمة، أن هناك كثير من العاملين في شبكة الجزيرة بما في ذلك قسم غير قليل من المذيعين هم من أصل فلسطيني. لذلك هذا ريح اسناد للتحريض، كما قال.

 

وأوضح أنه منذ أن تم نقل الأمير حمد بن خليفة آل الثاني الحكم لابنه تميم بن حمد آل ثاني في يونيو 2013. أصبحت العلاقات مع “إسرائيل” سرية وتم تعليل الاتصالات بين الجانبين بالمساعدة في المفاوضات بين حماس وإسرائيل.

 

وتابع كوهين أن تسخين العلاقات مع الخليج هو إنجاز كبير لدولته المزعومة. والتقارب الذي يحصل في جوانب سياسية وثقافية واقتصادية يدلل على أن دول الخليج معنية بالتطبيع. والسير على الخط مع دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: على دماء المبحوح.. إيدي كوهين وضاحي خلفان يتبادلان القُبل والأحضان مجددا و”الصلح خير”!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. جمال ريان يدعي أنه فلسطيني رغم أنه أول من طبع مع الصهاينة بمقابلة المجرم بيريس ويتشدق بأنه وطني كسياسة الجزيرة تدس السم بالعسل فقادة أكشاك الخليج لكل دوره المرسوم صهيونيا ودور امير كشك قطر إبقاء حماس تحت البصطار الصهيوني بحفنة من الدولارات التي تدفعها بأمر من الصهاينة لمنع الإنفجار في غزة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *