“لا يمثل الإسلام”.. جمال ريان يهاجم “التيس المستعار” في السعودية الذي لا يخاف الله ولكنه يخشى غضب ابن سلمان

3

هاجم الإعلامي الفلسطيني والمذيع البارز بقناة الجزيرة ، في سلسلة تغريدات له إمام الحرم المكي عبد الرحمن ، بعد قيام الأخير بتجاوزات كبيرة بحق القضية الفلسطينية، وتمهيده للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي بالتلميح في خطبة الجمعة الأخيرة له، إرضاءً لسيده ولي عهد .

 

وقال “ريان” خلال تغريداته التي أثارت تفاعلاً واسعاً، ورصدتها “وطن”: “الحيثيات التي ساقها السديس لتبرير لا تنطبق على العصابة الصهيونية التي تحتل فلسطين ، السديس لا يمثل الإسلام ولا الخطاب الإسلامي ، هو يمثل أوامر رسمية بهدف ، طبعوا كما تشاءون ، وانزعوا سراويلكم للصهاينة ولكن بدون تلاعب بالدين”.

 

 

وتابع ريان في تغريدة أخرى بنشر صورة السديس برفقة إحدى الشخصيات الإسرائيلية، خلال لقاء جمع بينهما في وقت سابق. وعلق عليها قائلاً: ” سقط السديس إلى أسفل السافلين بعد قبوله القيام بدور “التيس المستعار ” السديس لم يخف الله، ولكنه خاف من محمد بن سلمان”.

 

 

وفجرت تغريدات الإعلامي الفلسطيني موجة من الجدل عبر مواقع التواصل بين المغردين والنشطاء. الذين لم يختلفوا كثيراً مع موقف ريان المهاجم للسديس، على خلفية قيام الأخير بالتنازل عن القضية الفلسطينية. والبدء عملياً بترويج أفكار التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، الذي يهرول إليه ابن سلمان وابن زايد. بصورة تتنافى مع كل المبادئ والقيم العربية والإسلامية.

 

 

 

 

وحول التغريدات قال أحد المعلقين: ” سيكون بإذن الله من الذين تسعر بهم النار من العلماء الذين قالوا لقد تعلمنا وعلمنا القرآن بك يارب فيقال له كذبت تعلمت وعلمت ليقال عنك عالم ولقد قيل عنك ذلك فادخلوه ال جهنم أو كما جاء بالحديث”.

 

 

وكان عبد الرحمن السديس خطيب المسجد الحرام والداعية السعودي المعروف قد تسبب بموجة من الغضب تجاهه من قبل الشارع العربي والإسلامي. عقب خطبة له يوم الجمعة الماضي 4 سبتمبر، أيد فيها بشكل غير مباشر التطبيع مع الكيان الإسرائيلي. وأخذ يسرد قصصاً من السيرة النبوية عن علاقات للرسول عليه الصلاة والسلام مع يهود. وكأن الواقع الذي نعايشه يجوز إسقاطه أو تشبيهه بالوضع الذي كان في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام.

 

وكان ولي عهد أبو ظبي ، المتحكم بالقرار السعودي أعلن في 13 من أغسطس الماضي توقيع بلاده اتفاقية سلام مزعومة مع الكيان الإسرائيلي. في خطوة اعتبرتها القيادة الفلسطينية خيانة تاريخية للقضية والنضال الفلسطيني.

شاهد: الدعاء على اليهود “حسب الطلب”.. “شاهد” ماذا كان يقول السديس عن إسرائيل قبل أن تصبح “دولة شقيقة” بالنسبة له؟!

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. خلدون الحاجي يقول

    هل سيستمر جمال ريان المرتزقة في قطر بشتم السعوديه والامارات بعد أن يأمر الصهاينة كلابهم بوقف النباح والتصالح. سؤوال سنعرف جوابه قريبا

  2. aboali يقول

    لكل كلب عربي يجره اليهود نباحك لن يفيد الا اسيادك
    المرتزقة هم الامارات والسعودية
    انهم اولاد سلول

  3. aboali يقول

    شعوب تسوقها حكامها كالفطيع لا يفرقون بين ماهو صالح او غير ذلك مجرد دمي
    السديس وعيره من كلاب السلطة
    ما هم الا اله لتوجيه باقي القطيع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.