مصدر برئاسة الجمهورية التونسية يكشف ما قاله قيس سعيد عندما سمع عن محاولة تسميمه

0

في رد على أنباء راجت مؤخرا بشأن اكتشاف مخطط لاغتيال الرئيس التونسي قيس سعيد، نفى مصدر مسؤول في رئاسة الجمهورية التونسية لوكالة “سبوتنيك” صحت هذه الأنباء ووصفها بالشائعات.

 

من جانبه أكد الناطق باسم المحكمة الابتدائية بتونس، محسن دالي، أن رئيس الجمهورية قيس سعيد “غير معني بما أشيع عن محاولة تسميمه”.

 

وقال محسن دالي لمحطة “شمس أف أم”، إن الأمر يتعلق بخلاف بين “مخبزين في إطار تنافس غير شريف”.

 

وكانت صحيفة “الشروق” التونسية قد أفادت في عددها الصادرأمس الجمعة، أن أحد عمال المخابز بجهة البحيرة 2 بالعاصمة قد كشف للوحدات الأمنية عن مخطط كامل حاول رجل أعمال حشره فيه لاغتيال رئيس الجمهورية قيس سعيد.

 

وأفادت الصحيفة بأن رجل أعمال حاول توريط صاحب مخبز في مخطط لدس السم في كميات الخبز التي تقتنيها المخبزة، وذلك من خلال إغراء العامل بمبلغ 20 ألف دينار مقابل القيام بالعملية، إلا أنه رفض وكشف المخطط.

 

ونقلت الصحيفة عن الفرق الخاصة بمكافحة الإرهاب في تونس تأكيدها على التحري حول المسألة وكشف الخلايا التي تشتغل على استهداف الرئيس.

 

وقالت إن مراحل مخطط التسميم كانت كالتالي: “استقطاب عاملين بالمخبزة وحارس العمارة.. دفع ٢٠ ألف دينار ثمن تسميم الخبز والمرطبات.. دفع ٥ آلاف دينار لتنفيذ جريمة تشويه الضحية.. وضع ٤ كاميرات مراقبة في اتجاه المخبزة وبعض المنازل.. مراقبة المخبزة وسيارة الأمن الرئاسي”.

 

وقالت إن أحد المتهمين اعترف بتفاصيل المحاولة لتسميم الرئيس وأعوان من الرئاسة، وأن صراعا بين رجال أعمال كشف المخطط.

 

ولفتت إلى أن العامل الذي قدمت له الرشوة، كشف المحاولة للسلطات التونسية.

 

واللافت أن نوفل شقيق قيس سعيد نشر قبلها بيوم فقط، تدوينة يدعو الله أن يحمي الرئيس.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More