تركي الحمد تعاطى جرعة زائدة من “حبوب التطبيل” وكتب تغريدة لها العجب!

0

واجه الأكاديمي السعودي المقرب من ولي العهد ، انتقادات لاذعة من متابعيه عقب تغريدة حاول فيها الدفاع عن ابن سلمان ومحمد بن زايد، عقب قرار الأخير الخياني بالتطبيع الرسمي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال “الحمد” الذي اشتهر بدفاعه المستميت عن الثنائي بن سلمان وبن زايد والتطبيل لهما، في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر:”في زمن العفن، وعذراً على التعبير، يبقى محمد بن سلمان ومحمد بن زايد، أنقى الموجودين”.

وتابع الكاتب السعودي في تغريدته التي لاقت هجوماً واسعاً بسبب تملقه وليي عهد وأبوظبي:” ليسا ملائكة، وليسا أنقى من خلق الله، ولكنهما يحاولان إزالة بعض العفن، وهو كثير”.

وأثارت تغريدة تركي الحمد ردود أفعال عدة بين المغردين والنشطاء، والذين اعتبروا بأنه مجرد “تطبيل” لأولياء النعمة، ومحاولة استمالة مزاجهم وتحسين صورتهم، في ظل حالة الرفض الشامل على المستوى الشعبي والعربي تجاههم، خاصة بعد قيام بن زايد بعقد اتفاقية تطبيع مع الكيان الإسرائيلي تم الإعلان عنها يوم الخميس الماضي.

وهاجمه أحد المغردين بقوله: “ما يمدح السوق ‘لا من ربح فيه، لو انك لا تستلم مبالغ ضخمه منهم وكنت سياسي مستقل لكان هناك صدى لتغريدتك، لكن للأسف تمدح مجرمين يشهد لهم القاصي وداني بجرمهم في بلاد المسلمين وفسادهم وعفنهم الذي وصل جميع بقاع الأرض”.

 

ودون آخر: “تعديت التطبيل إلى التقديس”، للإشارة إلى محاولته تصنيف حاكما السعودية والإمارات مع الملائكة والأنبياء.

وتحاول الأبواق الإعلامية التابعة لكل من ولي عهد أبو ظبي والسعودية، نشر أفكار ومواقف لا تتفق والمنطق ولا الدين ولا مبادئ الأخلاق، من أجل تمرير خيانة ولي عهد أبو ظبي الأخيرة، والتي تم الإفصاح عنها بمؤتمر صحفي وعلى الملأ، بتوقيع اتفاقية سلام مع الكيان الإسرائيلي، وبيع قضية فلسطين التاريخية التي هي قضية كل العرب والمسلمين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.