وصفت ميشال عون بـ”الحيوان”.. إليسا تصدم الجميع بما قالته عن “عقد النكاح” الاماراتي الإسرائيلي فلا أحد يتدخل!

0

وصفت بـ”الحيوان”.. إليسا تصدم الجميع بما قالته عن “عقد النكاح” الاماراتي الإسرائيلي فلا أحد يتدخل!

 

شنت الفنانة اللبنانية الشهيرة، إليسا، هجوماً حاداً على الرئيس اللبناني ميشال عون، واصفة إياهم بـ”الحيوان”، عقب حادثة انفجار مرفأ بيروت المروع، فيما رفضت التعليق على اتفاق الاماراتي الاسرائيلي على اعتبار أن هذا الحدث لا يعنيها.

 

وكتبت إليسا في تغريدة رصدتها “وطن”، “يعني الحيوان عندو حس اكتر منك ،الله يستر لبنان هالمرة مش بس بيروت! الله لا يسامحك يا ميشال عون”.

 

وأثارت تغريدة إليسا، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي حسب ما رصدت “وطن” من تعليقات على تغريدتها الاولى من نوعها التي تهاجم فيها شخص رئيس الدولة عقب انفجار بيروت المدمر الذي خلف آلاف القتلى والاصابات ودماراً هائلاً في البنية التحتية لبيروت.

 

وفي سياق مُنفصل، كشفت إليسا عن موقفها تجاه اتفاق السلام بين وإسرائيل، وذلك بعدما ذكرها أحد مُتابعيها بتغريدتها الرافضة لصفقة القرن، والتي كانت قد كتبت فيها: “قال صفقة القرن رح تجيب السلام… على دم ملايين الناس اللي خصّن واللي ما خصّن… شو بشعة السياسة لما يغيب عنها العدل. البيت لنا، والقدس لنا، وبأيدينا للقدس سلام و حكام العرب عاملين حالن مش شايفين ولا سامعين”.

 

وتحول رأي إليسا تماماً، والتي ادعت أنها مُحايدة الآن ولا دخل لها بالشأن الإماراتي، فكتبت: “ما حدا يعيّرني بوطنيتي ولا يجرّب يفسّر الأمور عا ذوقو. اللي بتعملو الإمارات يللي بحبها وبحترمها هوي قرار خاص فيها، ومتل ما برفض التدخل ببلادي، ما بقبل التدخل ببلادن. ولما يكون في موقف بيتعلق ببلدي، ما حدا يفسرو عا ذوقو”.

 

وهاجم المغردون إليسا بعد هذه التغريدة، واتهموها أنها مُتناقضة، وتركض خلف مصالحها، وتغير مواقفها على حسب “مصدر رزقها”، معبرين عن صدمتهم منها، خاصة أنها عُرفت بمواقفها الوطنية الداعمة لفلسطين ضد ، وذكروها بخلافاتها العلنية مع المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي والتي انتهت بعملها “بلوك” له وانتشار جملتها الشهيرة “محتل وقح”.

 

وكانت إليسا قد انتقدت سياسية إسرائيل تجاه الفلسطينيين في التغريدة التي رد عليها أفيخاي، وكتبت فيها: “أرض فلسطين تضيع ببطء ونحن متفرجون. أي قانون وأي شرع يحوّل هذه الأرض من أرض سلام إلى أرض حروب”؟

 

وأعلن الرئيس الأمريكي ، أول أمس الخميس، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق وصفه بـ”التاريخي”، قوبل بتنديد فلسطيني واسع إلى حد اعتباره “خيانة للقدس والقضية الفلسطينية”.

 

وادّعى ولي عهد أبوظبي أنّ خطوته للتطبيع جاءت مقابل تخلّي الأخيرة عن خطة ضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة والأغوار الفلسطينية.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.