AlexaMetrics "بس تنقبروا برجع".. نادين نجيم تقرر "ترك" لبنان بعد إصابتها الحرجة في انفجار بيروت! | وطن يغرد خارج السرب

“بس تنقبروا برجع”.. نادين نجيم تقرر “ترك” لبنان بعد إصابتها الحرجة في انفجار بيروت!

قررت الفنانة اللبنانية نادين نسيب نجيم، مغادرة لبنان مع أطفالها، والبحث عن بلد آمن لتعيش فيه، وذلك بعد إصابتها الخطرة في انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.

 

وقالت نادين نجيم بتغريدة عبر “تويتر”، رصدتها “وطن”: “من هذه اللحظة من المشفى اتخذت قرارا، رح أترك البلد وأعيش بأمان في بلد آخر يحترم شعبه أحسن ما أكون في بلد حاكمينه زعران وأموت”.

 

ووجهت نادين رسالة لاذعة لحُكام لبنان قالت فيها: “بس تنقبروا أنتم تحت التراب نحن بنرجع على وطننا، غير هيك ما له لزوم الحكي، وشكرا”.

 

 

وأثار قرار نادين جدلاً بين مُتابعيها، فبعضها اتهمها بالهروب في الوقت الذي تحتاج فيه لبنان إلى فنانيها، وأن الوطن للأفراح والأتراح، ولا يجوز مغادرته في وقت حرج كهذا، وبعضهم رأى أن معها كل الحق في ذلك خاصة بعدما نجت من الموت بأعجوبة.

 

 

 

 

 

ونشرت نادين في وقت سابق، فيديو يرصد لحظة إصابتها خلال الإنفجار المُروع وعلقت عليه قائلة: “اللحظة المشؤومة، كنت ماسكة التلفون وصرخت: لهذه الدرجة كنت قريبة؟! بشكر الله ألف مرة إنه بعدني عايشة”.

 

وظهرت نادين مُمسكة بهاتفها وتُوثق لحظة اندلاع الحريق في المرفأ، قبل حدوث الانفجار بدقائق، وفجأة حدث الانفجار الكبير، وصرخت الفنانة وسقط هاتفها من يدها، ثم ظهرت لقطات أخرى كانت نادين تلهث فيها وتنادي “ياعذرا ياعذرا”، والدماء تغطي كافة أنحاء منزلها بشكل مُرعب.

https://www.instagram.com/p/CDmQoV0Hw3R/

 

وكانت نادين قد تعرضت للإصابة بسبب الانفجار، ما أخضعها لجراحة استمرت لـ 6 ساعات، وشكرت الله لأنه منحها عمرا جديدا، مؤكدة أن الانفجار كان أشد من القصص التي رويت عنه، حيث كانت الدماء والدمار في كل مكان، ولا تعلم كيف حصلت على القوة التي جعلتها تهبط 22 طابقاً حافية القدمين وممتلئة بالدماء.

 

وطلبت نادين من أحد الأشخاص مساعدتها ونقلها إلى المستشفى، لكن أول مستشفى رفض استقبالها بسبب تكدسه بالجرحى، فتوجهت لمستشفى آخر خضعت فيه لجراحة لمدة 6 ساعات، ووصفت الأمر بكونه أقرب للقنبلة النووية.

 

وكتبت نادين عبر “تويتر”: “دموعي ما عم تنشف والخوف سرق النوم من عيوني بشكر الله كل ثانية ولادي بخير ويسوع عطاني عمر جديد وجهي بيترمم الجروحات بطيب بس النفسية ما بعمرها بطيب عم فكر كل الوقت بالشهداء بالأطفال بالجرحى بالأمهات عم صللي للكل اقسى تجربة وأصعب لحظة تشوف الموت بعيونك الله يكون بعون كل المصابين”.

 

 

ولم تسلم منازل العديد من الفنانين  من الانفجار، وتعرضت للدمار، مثل منزل راغب علامة وإليسا وجاد شويري ودومينيك ودانيلا رحمة وهيفاء وهبي.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *