“هل لدى هذا النظام مستوى أكثر سفالة”.. “أبو منشار” يُهدد غادة عويس في أكثر لحظاتها ضعفاً!!

0

كشفت الإعلامية والمذيعة اللبنانية المعروفة بقناة “الجزيرة” ، عن تعرضها إلى تهديدات صريحة من صبيان ولي العهد السعودي ، بعد نشرها حيثيات قضية ضابط الاستخبارات السعودي السابق سعد الجبري، في الوقت الذي تعيش به فترةً عصيبة بعدما تعرض وطنها لكارثة إنسانية، بعد انفجار مرفأ الثلاثاء الماضي.

 

وقالت عويس في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، إنها تتعرض لتهديدات ومضايقات مُستمرة من السعوديين، وفضحت أرقامهم مُطالبةً الشرطة بالتصرف مع هؤلاء الذين يتبعون سياسة ملكهم “أبو منشار”.

 

وكتبت عويس: ” اتصل بي قبل قليل هذا الرقم. المتحدث سعودي وهدّدني. أضعه بتصرّفكم”.

 

وكشفت في تغريدة أخرى أن الرقم يتبع لشخص سعودي في بريطانيا، وكتبت: ” أضع هذا الرقم وبما أنه بريطاني بتصرّف الشرطة البريطانية”.

 

وعرضت “عويس” رسالة أخرى وصلتها تُلمح إلى صورتها المُفبركة في حمام السباحة كُتب فيها “أحلى جاكوزي”، وعلقت عليها: “هذا ما أتلقّاه من مرضى #ابو_منشار في وقت العالم مذهول بمصاب وطني. هل لديكم قاع؟ هل لدى هذا النظام مستوى اكثر سفالة واكثر انحطاطاً بعد؟؟”.

 

 

ونوهت “عويس” إلى أنها قامت بتغيير رقمها بسبب المضايقات التي تصلها من شعب “أبو منشار”، لكنها تحتفظ بالقديم لتوثيق المضايقات التي نشرتها، وعلقت: ” احتفظ برقمي القديم لتوثيق المضايقات لي. تفضّلوا خذوا ا فكرة عنهم”.

 

وكانت عويس قد أعادت نشر حيثيات القضية التي رفعها سعد الجبري ضابط الاستخبارات السعودي السابق ضد ولي العهد محمد بن سلمان، أمام محكمة أمريكية، وأعادت نشر تغريدة تقرير الصحيفة الكندية حول الأمر عبر حسابها على “تويتر”، مرفقةً بتعليق: “لم يبق المنشق السعودي سعد الجبري سرا أو لغرا إلا وفكه في دعواه القضائية ضد بن سلمان؛ بما في ذلك استماتته على جلبه إلى #السعودية بكل الطرق! السبب هو اعتقاد بن سلمان أن #الجبري يقف وراء اتهام CIA له بأنه هو من أصدر أمر اغتيال جمال #خاشقجي!”.

 

وبحسب صحيفة “كاثارينز ستاندرد” الكندية، فإن الجبري وجه لائحة اتهامات إلى ابن سلمان، في دعوى قضائية رفعت أمام محكمة في واشنطن.

 

ويطالب الجبري بتعويضات غير محددة من ابن سلمان ومساعديه، لتدبير “محاولة قتل خارج نطاق القضاء”، وانتهاك القانون الدولي، وفق الصحيفة نفسها.

 

ونقلت الصحيفة عما ورد في الدعوى القضائية، أنه بعد أيام من حادثة القتل الوحشية للصحفي السعودي البارز، جمال خاشقجي في تركيا، خريف 2018، أرسل ولي العهد محمد بن سلمان مجموعة من القتلة تعرف باسم “فرقة النمر” إلى كندا للبحث عن أحد كبار ضباط الاستخبارات السابقين، ممن انتقل للعيش في كندا.

 

وتقول الدعوى إنه على الرغم من إحباط المخطط عندما فشلت المجموعة في تجاوز ضباط الحدود في مطار بيرسون الدولي، فإن حياة سعد الجبري لا تزال في “خطر شديد”.

 

ويعتقد الجبري أن اثنين من أبنائه، الذين اعتُقلا في السعودية في وقت سابق من هذا العام، والذين لا يُعرف مكان وجودهما، يُستخدمان الآن “كطُعم بشري” لاستدراجه.

 

وتلاحق السلطات السعودية ضابط الاستخبارات السابق (61 عاماً)، لا سيما وأنه يمتلك معلومات حساسة وعميقة حول الأصول المالية لأفراد الأسرة الحاكمة في المملكة، بحسب الصحيفة.

 

وفي سياق متصل، كانت عويس قد كشفت عن أصعب موقفين تعرضت لهما خلال مسيرتها الإعلامية، مؤكدةً أنها اضطرت لحبس دموعها خلال هذه الموقفين اللذين وقعا في غزة وبيروت.

 

وردت عويس، على تغريدة للإعلامي المصري أسامة جاويش، والتي قال فيها: “أتابع الآن الزميلة غادة عويس في حصاد الجزيرة، عندما يمتزج صوت المذيع بآلام الوطن، وعندما يتحدث الإعلامي بصوت ٣٠٠ ألف لبناني يبيتون في العراء”.

 

وأضاف في تغريدته عبر “تويتر”: “تشعر وكأنها تتحدث من أمام مرفأ بيروت المنكوب لا من استديوهات الجزيرة في الدوحة، كان الله في عونكم وعون ”.

 

عويس شاركت تغريدة الإعلامي المصري، وردت عليها قائلةً: “لقد غطّيتُ مأساة كثيرة وقبلها عشتُ حروباً عديدة وقضيتُ طفولتي بالملاجئ، موقفان حبستُ فيهما دموعي على الهواء العدوان الإسرائيلي على غزّة وانفجار مرفأ بيروت”.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.