كاتب عماني يحذر من “الغدر”: ما حدث بمرفأ بيروت يعلمنا أن لا نوكل تطوير مرافئنا للشركات غير الوطنية

0

ربط الكاتب العُماني البارز زكريا المحرمي في تغريدة له بالتلميح، بين سحب مشروع تطوير من شركة العقارية الإماراتية وتعمينه بالكامل، وبين الذي تسبب بكارثة لم يشهد مثلها في تاريخه.

ونشر “المحرمي” صورة لمرفأ بيروت المدمر في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) وعلق بقوله:”ما حدث في مرفأ بيروت يعلمنا بأن لا نوكل تطوير مرافئنا البحرية والجوية وتشغيلها وصيانتها للفاسدين أو الشركات غير الوطنية”.

وربط ناشطون في تعليقاتهم بين تغريدة المحرمي وسحب من شركة داماك الإماراتية.

وكتب أحد النشطاء:”تلك الشركات التابعة لإحدى الدول تتبع سياسة حكومتها وهي التي مبدئها الأساسي العبث بأمن السلطنة واقتصاده بأي وسيلة كانت وبأي ثمن يتطلبه ذلك.”

وشدد مدون عماني اخر على أن الموانىء والمرافىء والمطارات ومنافذ الحدود والجمارك، هي خط الدفاع الأول لسيادة الأوطان، وإدارتها وتشغيلها وصيانتها يجب أن تكون تحت عين الدولة وأجهزتها الأمنية وأن تمتاز بالفحص الدوري وأنظمة السلامة والصحة والرقابة والتدقيق، وبقرارات سريعة وإدارة قوية فعالة.

يشار إلى أن شركة داماك العقارية الإماراتية أعلنت اليوم أنها ستحصل على تعويض من شركة “عمران” العُمانية عن مشروع تطوير واجهة ميناء السلطان قابوس البحرية وذلك بعد استحواذ شركة عمران على 100% من حصص المشروع.

“داماك” قالت في إفصاح عبر سوق المالي اليوم، الأربعاء، إن شركة عمران ستحصل على حصصها في مشروع تطوير واجهة ميناء السلطان قابوس البحر بالقيمة المذكورة في اتفاقية الشركاء والتي ستعوض “إلى حد” ما داماك انترناشونال عن الأعمال المنجزة حتى الآن”.

ولم يصدر عن شركة “عمران” تعليق عن الموضوع حتى الآن.

وكانت شركة عمران العمانية الحكومية استحوذت رسمياً على مشروع مطرح للتطوير السياحي بعد فشل شركة داماك الإماراتية في تنفيذ المشروع.

وأعلنت شركة مطرح للتطوير السياحي والتي تأسست بهدف إعادة تطوير ميناء السلطان قابوس وتحويله إلى وجهة سياحية وسكنية متعددة الإستخدامات أن الشركاء قد أقروا إعادة هيكلة حصص التملك بالشركة.

هذا وأسفر الانفجار الذي هز مرفأ بيروت، حسب آخر البيانات، عن مقتل 135 شخصh على الأقل وإصابة أربعة آلاف، ولا تزال حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.