سيناريو عبد العزيز الفغم يتكرر ويثير الشك.. مقتل ضابط سعودي كبير في ظروف غامضة وجدل واسع

0

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في اليوم، الأربعاء، بوسم “#محمد_بن_مران_بن_قويد” الذي أثار جدلا واسعا عقب الإعلان وعن وفاة العقيد السعودي محمد بن مران في ظروف غامضة دون الكشف عن سبب الوفاة.

ونعت قبيلة الدواسر في السعودية الشيخ ، الذي سقط اليوم الأربعاء قتيلا في ظروف غامضة.

وجاء في النعي الذي نشره حساب القبيلة في موقع التواصل “تويتر”: “ببالغ الحزن والمواساة تلقينا خبر وفاة الشيخ #محمد_بن_مران_بن_قويد نسأل الله جل وعلا في هذه الأيام المباركة أن يتغمده بواسع رحمته وأن يجعل قبره روضا من رياض الجنة، عزاؤنا لقبيلة #الدواسر عامه والـ قويد خاصه ولجميع محبيه .. لا تنسوه من دعواتكم”.

وأعاد مقتل العقيد بن مران للأذهان حادث مقتل اللواء عبدالعزيز الفغم، حارس الشخصي في نهاية سبتمبر الماضي، وأشار العديد من النشطاء في تعليقاتهم إلى مقتل “بن مران” وأن وفاته ليست طبيعية، كل هذا وسط صمت رسمي دون تأكيد أو نفي.

هذا وشارك العديد من السعوديين عبر هاشتاغ #محمد_بن_مران_بن_قويد في تويتر بنعي الشيخ محمد مران بن قويد، داعين له بالرحمة والمغفرة.

ناشطون لفتوا إلى أن العقيد محمد بن مران قتل غدرا بسبب مشكلة بين ولده وأولاد أسرة أخرى وتم الصلح ولكن نقض الآخرون عهدهم وقتلوه غدر بدم بارد، بحسب وصفهم.

وأشاد ناشطون وشخصيات بارزة منها الداعية عائض القرني بالشيخ بن قويد، وذكروا أنه أحد أمراء وكبار قبيلة الدواسر وقد نذر نفسه للمبادرات الخيرية والعمل الإنساني ومساعي الصلح.

هذا ولم تعلن عائلة الدوسري حتى اللحظة سبب وفاة العقيد الراحل، على الرغم من إعلان نشطاء على “تويتر” خبر وفاته نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وفور إعلان خبر الوفاة، ضجت مواقع التواصل الإجتماعي في المملكة بعدد كبير من العبارات الناعية للراحل، “مثمنين دوره الكبير في الأعمال الخيرية التي قام بها، وداعيين له بالرحمة والمغفرة.

والشيخ محمد بن مران، عقيد سعودي، كما أنه أحد شيوخ  قبيلة الدواسر وأسس مؤسسة خيرية اجتماعية تحمل اسمه.

ويشار إلى أنه في حادث مشابه قتل الحارس الشخصي للملك سلمان بن عبدالعزيز اللواء عبدالعزيز الفغم في نهاية سبتمبر الماضي، بينما كان في زيارة لصديقه “تركي بن عبدالعزيز السبتي”، بمنزله في حي الشاطئ بمحافظة جدة، حسب الرواية الرسمية.

وحينها قال بيان للداخلية السعودية إنه خلال زيارة “الفغم” لصديقه “السبتي” دخل عليهما صديق مشترك يدعي “ممدوح بن مشعل آل علي”.

وأوضح البيان أنه أثناء الحديث تطور النقاش بين “الفغم” “وآل علي”، فخرج الأخير من المنزل، وعاد وبحوزته سلاح ناري وأطلق النار على “الفغم”.

وشكك مراقبون ومغردون، عبر “تويتر”، بالرواية الرسمية السعودية حول ملابسات الجريمة، وتساءل بعضهم عن سبب وجود قوات الأمن خارج المنزل وقت الحادثة، وعن قتل الجاني مباشرة لإغلاق الملف، حسب قولهم.

وقررت رئاسة الحرس الملكي، بعد الحادثة بأيام قليلة، تعيين “سعد بن مسفر بن بداح القحطاني” قائدا لقوة الحرس الخاص خلفا للواء “الفغم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.