غير مبال بسد النهضة.. السيسي يقحم الجيش بمستنقع ليبيا واستعداد رسمي لإرسال قوات للقتال خارج مصر

1

قالت صحيفة “اليوم السابع” المحسوبة على إن مجلس النواب المصري، وافق في جلسته السرية، بإجماع آراء النواب على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، لحماية الأمن القومي المصري على خلفية الأوضاع في ليبيا.

وفي دلالة واضحة على تمهيد السيسي لإقحام في المستنقع الليبي غير مبال بسد النهضة الذي سيتسبب في مجاعة بمصر، قالت مصادر برلمانية نقل عنها “اليوم السابع” إن مجلس النواب وافق خلال الجلسة المنعقدة اليوم الإثنين، على تفويض السيسي، فى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للحفاظ على الأمن القومي المصري.

#اليوم_السابع | نص قرار البرلمان للموافقة على إرسال عناصر من #القوات_المسلحة فى مهام قتالية خارج البلادhttp://www.youm7.com/4889148

Gepostet von ‎اليوم السابع‎ am Montag, 20. Juli 2020

وبحسب نص بيان البرلمان الذي نشره الموقع المخابراتي، فقد دعا الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب المصري، عملاً بحكم المادة 152 من الدستور والمادة 130 من اللائحة الداخلية للمجلس، أعضاء البرلمان للانعقاد في جلسة سرية حضرها 510 من أعضاء المجلس، وذلك في مساء اليوم الإثنين للنظر في الموافقة على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي العربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

وتابع البيان:”وحضر هذه الجلسة التاريخية وزير الشؤون المجالس النيابية المستشار علاء فؤاد واللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع.وخلال هذه الجلسة تم استعراض مخرجات اجتماع مجلس الدفاع الوطني المنعقد صباح أمس الاحد برئاسة  رئيس الجمهورية والتهديدات التي تتعرض لها الدولة من الناحية الغربية، وما يمثله ذلك من تهديد للأمن القومي المصري.”

واضاف:”وثمن مجلس النواب رئيسا وأعضاء الجهود المبذولة للقوات المسلحة درع الامة وسيفها، ورعايتها الامينة للثوابت الوطنية والعربية والاقليمية، فلا الشعب يوماً خذل الجيش، ولا الجيش يوماً خذل الشعب.”

واختتم البيان بالقول:”ووافق المجلس بإجماع اراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي العربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.”

لقاء ثلاثي بأنقرة

هذا وشهدت العاصمة التركية أنقرة اليوم اجتماعا ثلاثيا، عقده وزير الدفاع التركي خلوصي أكار مع وزير الداخلية والأمن القومي المالطي بيرون كاميلاري، ووزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا.

وأكدت مصادر تركية أن الاجتماع الثلاثي، الذي عقد في مقر وزارة الدفاع بأنقرة، تناول التعاون في مجالي الدفاع والأمن الإقليميين، والمساهمة في تحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة.

وسبق الاجتماع الثلاثي لقاءان ثنائيان لأكار مع كل من باشاغا وكاميلاري، عقب استقبالهما بمراسم عسكرية منفصلة.

وقال أكار -خلال اجتماع مع باشاغا في أنقرة- إنه يجب قطع الدعم فورا عمن وصفه بالانقلابي خليفة حفتر الذي قال إنه يخرب السلام والأمن ووحدة الأراضي الليبية.

وأشار وزير الدفاع التركي إلى أن توفير الاستقرار والسلام في ليبيا لن يكون مهما للمنطقة فقط بل للعالم أجمع.

حفتر لا يتحمل المسؤولية وحده

من ناحيته، قال وزير داخلية حكومة الوفاق إن دعم الأمن الليبي يعني دعم أمن المنطقة.

وأضاف أن “اعتداءات” حفتر تساهم في زعزعة الأمن ليس في ليبيا فحسب، وإنما في المنطقة برمتها، ومسؤولية ذلك لا يتحملها حفتر وحده، بل كل من يدعمه أيضا.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Kay يقول

    المسألة ليست عدم مبالاة بسد النهضة ولكنه خوف من اثيوبيا فقد هددها السيسي بالحرب فما كان من رئيس اثيوبيا الا ان لبس الزي العسكري ففهم السيسي ان لا لعب مع الاحباش فهذه ليست السعودية او الإمارات ليتلاعب بهم..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.