وسيم يوسف يعود للتغريد بالأمر المباشر بعد فضيحة منصور بن زايد.. عودته المفاجئة تؤكد صحة التسريبات

0

عاد الداعية الإماراتي المجنس ـ الأردني الأصل ـ وسيم يوسف، للتغريد مجددا بعد انقطاع دام فترة كبيرة عقب غدر ابن زايد به وإطاحته من منصبه كإمام وخطيب لمسجد الشيخ زايد بأبوظبي ومنع ظهوره إعلاميا ووقف برنامجه.

وتزامنت عودة وسيم يوسف للتغريد مع الفضيحة المدوية لمنصور بن زايد، التي كشفها برنامج “ما خفي أعظم” في قضية الملياردير الهندي الهارب شيتي الذي وجه ضربة قاضية لأبوظبي في سرقة بنوكها.

ويبدو أن عودة وسيم للتغريد جاءت بأمر مباشر من ابن زايد في محاولة للملمة الفضيحة.

حيث نشر الداعية الإماراتي المجنس تغريدتين دعم فيهما منصور بن زايد عبر نشر صورة فردية له وأخرى مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، وأرفق معهما عبارات شكر وثناء ونفي مبطن لما أشيع عنه أمس.

ورأى ناشطون ومحللون أن العودة المفاجئة لشيخ عيال زايد وسيم يوسف، تؤكد صحة تسريبات الأمس التي أوردها برنامج “ما خفي أعظم” على شاشة قناة “الجزيرة” والذي يقدمه الإعلامي تامر المسحال.

وأمس، الأحد، برز اسم منصور بن زايد، في قضية الملياردير الهندي الهارب شيتي الذي وجه ضربة قاضية لأبوظبي في سرقة بنوكها.

وكشف برنامج “ما خفي أعظم” الذي بثته قناة الجزيرة القطرية الليلة الماضية عن تفاصيل تسريبات لمراسلات جرت بين “شيتي” ووكيل ديوان ولي عهد أبو ظبي، كانت إحداها بعد هروبه للهند في فبراير الماضي، واتهم فيها مؤسسات إماراتية بتزوير توقيعه وإنشاء شركات وهمية بقصد الاحتيال.

وأضاف أن “شيتي” كان جزءاً من شبكة تدير استثمارات لصالح “منصور بن زايد”، وترتبط باستثمارات مختلفة داخل الإمارات وخارجها في مجالات عدة، منها الصحية والمالية والعقارية، وكذلك العسكرية.

كما أفاد البرنامج بأن المليادير الهندي خرج من الإمارات بعد أيام من اجتماع في قصر البحر بدعوة من ديوان بن زايد، وأنه بعث برسالة لديوان ولي عهد أبوظبي قال فيها: “ابني وصهري موجودان بالإمارات وجاهزان للقاء”.

وحصل البرنامج على وثائق تفيد بأن مديونية مجموعة “إن إم سي” الإماراتية المدرجة في بورصة لندن وصلت إلى 7.4 مليارات دولار بعد انهيار أسهمها.

وبدأت مشاكل شركة “إن. إم. سي” للرعاية الصحية، التي أسسها آر شيتي، في ديسمبر الماضي، حين أثارت “مادي ووترز” الأمريكية للبيع على المكشوف بواعث قلق حيال بياناتها المالية، وتفاقمت المتاعب جراء شكوك إزاء حجم حصص مساهمين كبار من بينهم مؤسسها شيتي.

وكان وسيم يوسف اختفى عن الأضواء فترة طويلة على خلفية الخلافات التي نشبت بينه وبين إماراتيين انتهت إلى أروقة المحاكم.

وقبل هذه التغريدة اقتصر نشاط وسيم يوسف في موقع “تويتر” الذي اشتهر فيه بإعادة نشر تغريدات المسؤولين الإماراتيين مثل ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ووزير الخارجية الشيخ عبد الله بن زايد.

وقبل أشهر أصدرت محكمة جنايات أبوظبي في حقه حكما بالسجن لمدة 5 سنوات، 4 منها مع وقف التنفيذ وسنة واحدة نافذة مع دفع غرامة قدرها 300 ألف درهم إماراتي، لتبدأ الأيام العصيبة على الداعية الذي أعطى كل شيء لإثبات ولائه “لعيال زايد”، على حد تقارير أشارت إلى انتهاء صلاحيته مع حكام أبوظبي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.