محمد وزيري يكشف مفاجأة: “هذا تاريخ زواجي من هيفاء ولست مدير أعمالها”!

0

فجر الملحن المصري محمد وزيري، سلسلة مفاجآت لأول مرة حول تفاصيل زواجه بالفنانة اللبنانية هيفاء وهبي.

وأكد وزيري أنه ارتبط رسمياً بهيفاء وهبي في 24 مارس عام 2017، ولم يُعلن وقتها ذلك لأسباب تخص عائلته.

وقال وزيري في تصريحات للإعلامي عمرو أديب، عبر برنامج “الحكاية” على فضائية mbc masr، أن مشاكله مع هيفاء وهبي بدأت أثناء تصوير فيلم “أشباح أوروبا” والذي يقوم بإنتاجه.

وأضاف: “تفاجأت بها تصعد الخلافات الشخصية لتطال العمل، بعدما حدثت بيني وبينها مشكلة شخصية جداً، وقالت مش هصور، وذلك بعد الاستقرار على الفيلم والتوقيع على العقود وتجهيزه للتصوير وعقود التوزيع الداخلي والخارجي ولكن كان لابد من استكماله لأنه الأمور أصبحت في إطار عقود”.

وتابع وزيري: “بعد تصوير أسبوعين داخليا من الفيلم والاستعداد للسفر إلى الخارج، رفضت هيفاء السفر إلى جورجيا وجمعت فريق الفيلم، وأخبرتهم أنها لن تقوم بالتصوير إلا حين تنفيذ الشرط الخاص بها، ولا أستطيع الجزم ما إذا كانت فعلت كل ذلك من أجل ممثلة لا تريدها في الفيلم، لأنها كانت توافق على جميع المشاركين بالفيلم منذ بداية التحضيرات”.

وأكد وزيري أن هيفاء وهبي لا يحق لها الاعتراض على أحد المشاركين بفيلمه، كاشفاً أنها تسببت له بخسارة بقيمة 150 ألف يورو، بسبب رفضها التصوير، والذي استأنفته بعد حديثه معها وإقناعها، وفي هذه الأثناء تحولت علاقتهما إلى عمل فقط رغم أنهما يعيشان في نفس المنزل، بحسب قوله.

وتابع وزيري: “طلبت منها في فبراير 2020 أن تأتي لتُشاهد مونتاج الفيلم، وأتت، وأخبرتني أنها ستسافر لأنها مرتبطة بتصوير مسلسل أسود فاتح، وأنه حين تعود سننفصل رسمياً، ووافقتها الكلام”.

وفجر وزيري مفاجأة أخرى، حين قال أنه لم يكن في يوم من الأيام مدير أعمالها، وتابع: “لم ولن أكن مدير أعمالها سواء هي أو غيرها، وهيفاء لديها مديرة أعمال خاصة بها، ولكنني كنت أهتم بأمورها لأنها كانت زوجتي وتخصني، وثم جاءت أزمة كورونا وتوقف جميع مصالحنا، وكان آخر اتفاق بيننا أن تأتي لمشاهدة النسخة النهائية للفيلم، وأصبحت لا ترد على اتصالاتي فجأة ولا أعرف شيء عنها منذ مايو 2020.

وأشار إلى أنه تفاجأ مثله مثل الناس عما يُكتب عنه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقال: “تفاجأت بالاتهامات، وسؤال الناس عن سبب عدم ردي عليها، وخاطبت محاميين ليروا الوضع، وأخبروني أن كلام السوشيال ميديا لا يؤخذ به، ولا يوجد شيء على أرض الواقع”.

وتابع: “تحملت أذى نفسي كبير من مايو الماضي، لأنها زوجتي، وبسبب الكلام الذي قيل عني”.

ووضح وزيري حقيقة اقتحامه لمنزلها في مصر، وقال: “هي تُصدر للرأي العام أنني مدير أعمالها، وأن لدي توكيل رسمي، رغم أنني لا أملك توكيلاً رسمياً منها، ويستطيع البنك مراجعة حساباتها وإخبارها بتفاصيله، ولتأتي بمستند واحد فقط يثبت أن الواحدات السكنية ملكها، جميعها ملكي ولكن لم يتم دفع جميع المستحقات بعد، وهم خمس وحدات، تم دفع ثمن واحدة منهم بالكامل فقط، والأربعة الباقيين بالتقسيط”.

وختم وزيري: “المبالغ التي بتتكلم عليها هيفاء ليست عادية بصراحة”.

وكانت هيفاء وهبي قد تحدثت عن كواليس أزمتها مع محمد وزيري أيضاً في برنامج “الحكاية”.

وقالت هيفاء لعمرو أديب إنها “تُناشد وزارة العدل وتطالب بحقها بقوة القانون المصري، لأنها تعرضت لقضية نصب كبيرة”.

واتهمت هيفاء وزيري بسرقة مبلغ قيمته 62 مليون جنيه، بموجب توكيل حررته له عندما كان يتولى إدارة أعمالها.

وتابعت: “من ضمن الأشياء التي سرقت مني، فيلا بأحد الكومباوندات في مصر، قام هذا الشخص (محمد وزيري) باقتحامها بالقوة وكسر الباب، رغم أن مقتنياتي ومقتنيات أختي داخل الفيلا”.

وأضافت: “هذه الفيلا أنا التي دفعت قيمتها، وللأسف لم أستطع المجيء إلى مصر بسبب الحجر الصحي وحظر الطيران، لذا من خلال المحامي الخاص بي، قررنا عمل إثبات حالة أن الباب تعرض للكسر، وإن هناك أشخاصا دخلوا بالقوة ومكثوا في المنزل”.

وفي وقت سابق، كشفت هيفاء عن تفاصيل جلسة قضيتها بمحكمة الأسرة ضد مدير أعمالها السابق، محمد وزيري، حيث دعوى إثبات زواجه منها، وأكدت أن محامي وزيري فشل في تقديم الأوراق اللي أجلت بسببها الجلسة الماضية، ولما سأله القاضي عن الشهود حاول التأجيل لحين جلبهم، ولكن القاضي رفض وانحجزت القضية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.