بعد الحكم الإنتقامي بحقّ السائق العُماني .. محكمة إماراتية تقرّ بسبب حادث حافلة “مواصلات” في دبي

0

بعد الحكم الجائر الذي أصدرته محكمة مرور دبي بحق السائق العُماني سعيد البلوشي، سائق حافلة ركاب شركة “مواصلات” العمانية، التي اصطدمت بحاجز صلب على شارع “الشيخ محمد بن زايد” في دبي، بداية حزيران 2019، ما أدّى لوفاة 17 راكباً وإصابة 13 شخصاً بإصابات متفاوتة، أخيراً، اقتنعت محكمة الاستئناف في دبي بأن الحادث وقع بسبب عيوب في الطريق.

وكانت “مرور دبي” أصدرت حكمها ضد السائق البلوشي بالسجن 7 سنوات وإلزامه بالدية الشرعية [بقيمة اجمالية 3 ملايين و 400 الف درهم]، وإبعاده من الإمارات وإيقاف رخصة القيادة لمدة سنة، وتغريمه 50 ألف درهم، لكنها أفرجت عنه لاحقاً .

سعيد البلوشي سائق الحافلة
سعيد البلوشي سائق الحافلة

وتقرر تأجيل الجلسة للنظر إليها من جميع الجهات، وتكون الكلمة الأخيرة والفاصلة لهيئة المحكمة، حيث ستكون الجلسة القادمة يوم 20 أغسطس؛ للنظر في التقرير الرسمي الذي تسلمته المحكمة من لجنة خبراء معتمدين لديها، وانتهى في مجمله لصالح السائق.وفق صحيفة “الاتحاد” الإماراتية

وجاء في التقرير أن المسافة التي تفصل بين الستارة المعدنية التحذيرية وبين الحاجز المعدني الذي اخترق الحافلة مسافة غير كافية فهي 12 مترا فقط، فيما يجب أن تكون 42 مترا، فضلاً عن أن الارتفاع خطأ، ويجب أن يكون منخفضاً.

كما أن الحاجز المعدني الذي اصطدمت به الحافلة مصنوع من الإسمنت، وهي مادة غير آمنة فيما كان يجب أن يكون مصنوعا من مادة مختلفة، بحيث تنكسر حال الاصطدام بها، دون التسبب في إحداث خسائر بشرية.

وأكد التقرير، أن اللوحات الإرشادية المثبتة على الطريق لا تستوفي المعايير المتبعة، بما يصعب على السائقين رؤيتها بوضوح، خصوصا في حالة انعكاس أشعة الشمس.

وكان موقع “أثير” العُماني، نشر فيديو كشف فيه عن ثمانية أسباب تؤكد أن الحادث ليس خطأ بشرياً بل التصميم الخاطئ للحاجز المميت على الطريق وكذلك وضع اشارة تحذير لوحة التأرجح بشكل خاطئ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.