كتائب حزب الله تغتال هشام الهاشمي.. فما قصة أبو علي العسكري الذي هدده بالتصفية الجسدية ونفذ وعده!

0

دشن ناشطون عراقيون، هاشتاجاً حمل وسم #كتائب_حزب_الله_تغتال_الهاشمي ، عقب اغتيال الخبير الامني العراقي البارز هشام الهاشمي الليلة الماضية، الامر الذي فجر موجة غضب واسعة في الشارع العراقي.

وأقدم مجهولون خلال ساعات الليلة الماضية على اغتيال الخبير الأمني العراقي “هاشم الهاشمي” خلال عودته لمنزله، وهو بداخل سياراته، ببضع طلقات من سلاح “مسدس” أدت لمقتله على الفور، وفق ما يظهر مقطع الفيديو الذي رصدته “وطن”.

رد الفعل الرسمي العراقي

وأدت حادثة مقتل الهاشمي إلى ردود أفعال رسمية عديدة عراقية، حيث أصدر رئيس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي” اليوم الثلاثاء، قراراً بإعفاء قائد الفرقة الأولى بالشرطة الاتحادية من منصبه، بعد عدة ساعات من اغتيال الباحث العراقي هشام الهاشمي أمام منزله في منطقة زيونة وسط العاصمة العراقية بغداد.

ومن جهته اعتبر الرئيس العراقي، برهم صالح، حادثة الاغتيال بحق الهاشمي بأنها جريمة “خسيسة” تستهدف الانسان العراقي، وحقه في الحياة الحرة الكريمة، وتستهدف القيم التي ارتضاها العراقيون للوطن، فيما بعد حقبة الاستبداد على حد قوله.

كما ودعا رئيس مجلس النواب العراقي “محمد الحلبوسي” الجهات الحكومية العراقية المسئولة، إلى الكشف عن التحقيقات للرأي العام، وبيان الجهات المتورطة بهذا العمل الجبان بشكل عاجل، لاسيما بعد تكرار حالات الخطف والاغتيالات لعدد من الشخصيات والأصوات الوطنية.

وأضاف الحلبوسي في بيان نقلته وكالة الأنباء العراقية، بأنه على الأجهزة الأمنية العراقية أن تكون على قدر من المسئولية المنوطة بها، وأن تضع حداً للخارجين عن القانون، والعابثين بأمن المواطنين.

من ناحيته أمر وزير الداخلية العراقي “عثمان الغانمي” بتشكيل لجنة تحقيق فورية بشأن حادثة الاغتيال، برئاسة وكيل الوزارة للاستخبارات والتحقيقات الاتحادية.

ونقلاً عن وكالات أنباء عراقية، قررت السلطات العراقية، تشكيل هيئة تحقيق قضائية تختص بجرائم الاغتيالات في أعقاب مقتل هشام الهاشمي.

وبحسب البيان الذي نقلته وكالة الأنباء العراقية، عن مجلس القضاء الأعلى بالبلاد، قراره بتشكيل هيئة تحقيق من 3 قضاة، وعضو ادعاء عام، تختص فقط بالتحقيق بجرائم الاغتيالات بالعاصمة العراقية بغداد، وبقية المحافظات.

غضب شعبي عارم

وأثارت حادثة اغتيال الخبير الأمني العراقي هاشم الهاشمي، موجة غضب واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تصدر هاشتاج  “#كتائب_حزب_الله_تغتال_الهاشمي” قائمة الوسوم الأكثر تداولاً في العراق، في سياق التفاعل مع جريمة الاغتيال.

وكان الهاشمي قد فضح ابو علي العسكري قبل مقتله في سلسلة تغريدات كتبها عنه، والذي يعرف باسم حسين مؤنس، وهو عضو في مجلس شورى كتائب حزب الله، ويعمل مستشار أمنيا وعسكريا في هذه الميليشيا.

ونشرت قناة “الحرة” الأمريكية تقريراً حسب مصادر طلبت عدم الكشف عن هويتها، مشيرة إلى أن العسكري يستخدم اسما حركيا لكونه من القيادات الأمنية، ومهمته إيصال رسائل تهديد للمسؤولين وكشف معلومات استخباراتية محددة للجمهور عند الحاجة”.

ورغمت أن العسكري يحمل صفة المتحدث باسم الكتائب، “لم يظهر أبدا في الإعلام بعنوانه هذا، لكنه ظهر بعنوان مسؤول العلاقات العامة في الكتائب، وكنى نفسه بأبي موسى” بحسب المصدر الذي قال إن هذا الأسلوب معتمد بسبب الخوف من الاستهداف.

وحجب موقع “تويتر” سابقا حساب “أبو علي العسكري” لمخالفته شروط النشر على المنصة.

وكان الهاشمي ذاته نشر تغريدة تظهر صور “العسكري”:

ولقيت جريمة اغتيال الهاشمي إدانات دولية ودعوات لمحاسبة الجناة، كما ونددت الأمم المتحدة وبعثة الاتحاد الأوروبي بتلك الجريمة، واصفين إياها بأنها كانت صدمة بالنسبة لهم، بحسب ما قالت الممثلة الأممية الخاصة بالعراق “هينيس بلاسخارت” في بيان لها صدر اليوم حول الجريمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.