فشل في اعتقاله فثار جنونه.. ابن سلمان يمارس ضغوطاً على كندا لإعادة مسؤول استخباراتي مهم!

0

قالت صحيفة “غلوب اند ميل” الكندية، إن نظام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يمارس ضغوطاُ على كندا لإعادة ضابط الاستخبارات السعودي سعد الجبري، اللاجئ على أراضيها.

وتلاحق السلطات السعودية ضابط الاستخبارات السابق (61 عاماً)، لا سيما وأنه يمتلك معلومات حساسة وعميقة حول الأصول المالية لأفراد الأسرة الحاكمة في المملكة، بحسب الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة الكندية، وفق نقلت الصحيفة الكندية عن مصادر، رفضت ذكر اسمها “لأسباب دبلوماسية”، أن السلطات السعودية حاولت اعتقال الجبري عبر إصدار مذكرة توقيف بحقه لدى الشرطة الدولية (الإنتربول).

وأضافت أن الرياض أرسلت وفداً إلى كندا عام 2018، لمطالبة سلطات الأخيرة بإعادة الجبري إليها، إلا أنها لم تنل مبتغاها، ما دفعها لتقديم طلب رسمي خريف عام 2019 لإعادة الضابط الاستخباراتي.

ويحاول الجبري مقاومة ضغوط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للعودة إلى المملكة، بعد فراره إلى كندا عام 2017 وطلبه اللجوء هناك، بحسب المصدر نفسه.

وفي وقت سابق، كشف موقع “ميدل إيست آي”، سبب فرار المسؤول الاستخباراتي السعودي السابق سعد الجبري من بلاده إلى كندا.

وقال الموقع إن السبب يعود للضغوطات والتهديدات التي تلقاها من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان .

والجبري كان من المستشارين الموثوقين لمنافس محمد بن سلمان، الأمير محمد بن نايف، ولي العهد السابق الذي أُلقي القبض عليه الأسبوع الماضي.

ووفقاً لمقال كتبه ديفيد إغناتيوس في صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، فإن الجبري التقى في أيلول/ سبتمبر 2015 مدير المخابرات الأمريكية السابق جون برينان، أثناء زيارة إلى واشنطن لم يكن محمد بن سلمان على معرفة بها، وبعد عودته صدر مرسوم ملكي بعزله من منصبه.

ويوضح التقرير أن الجبري غادر السعودية قبل مدة قصيرة من عزل الأمير محمد بن نايف من ولاية العهد بشكل مريب عام 2017، وتعيين محمد نجل الملك سلمان الذي بدأ نجمه في الصعود بسرعة خلال الفترة الأخيرة.

طبقاً للمصادر التي اعتمد عليها التقرير، فإن سبب مغادرة الجبري للسعودية هو خوفه من أن يصبح هدفاً بسبب ولائه لمحمد بن نايف المعتقل حديثاً، ونفوذه بوزارة الداخلية إضافة إلى الثروة الكبيرة التي يملكها.

ونقل مصدر آخر أن الجبري تلقى رسائل تهديد من ولي العهد بن سلمان، ويواجه مخاوف إمكانية نقله بالقوة إلى السعودية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.