دخل عليها وهي نائمة .. أردني قتل زوجته خنقاً بيديه ولم يكتفي بذلك فقط وهذا ما فعله!!

1

أُسدل الستار في الأردن على قضية هزّت الرأي العام، بعد قيام زوج بقتل زوجته العشرينية بطريقة بشعة .

ووفق لائحة الاتهام، فإنه في عام 2008 تزوج المتهم من المغدورة وأنجب منها 5 أطفال، وكان يسيء معاملتها ويتعرض لها بالضرب المبرح والتهديد، ونتيجة لذلك تركت الزوجة المنزل عدة مرات، وكان المتهم يقوم بإعادتها بعد أن يتعهد لذويها بحسن معاملتها، ثمّ يعود لتكرار اعتدائه عليها .

ودفع ذلك الزوجة إلى اقامة دعاوى شرعية للمطالبة بالنفقة ومشاهدة اطفالها، وكان ذلك قبل حوالي شهرين من مقتلها، الامر الذي شق على المتهم تحمله واثار حفيظته وحنقه على المغدورة وعقد العزم على الانتقام منها .

وخطط الزوج لتنفيذ جريمته، فأعاد الزوجة من بيت ذويها، بعد ان تعهد لهم بالانفاق عليها ومعاملتها معاملة حسنة.

وبعد منتصف احد ليالي شباط 2019 وبعد ان استغرقت المغدورة بالنوم توجه المتهم، وهو مطمئن البال دون تردد او اضطراب او انفعال واقدم على وضع كلتا يديه على فمها وانفها وكتم نفسها قاصدا قتلها وإزهاق روحها.

وفي تلك الاثناء حاولت المغدورة مقاومته وابعاده عنها الا انها لم تتمكن من ذلك وخارت قواها وفقدت وعيها وما لبثت ان فارقت الحياة .

وبعد ان ايقن مفارقتها للحياة اقدم على فتح اسطوانة الغاز في المطبخ واصطحب اطفاله خارج المنزل واغلق الباب ورمى المفتاح داخل المنزل وذلك لتضليل العدالة واظهار الامر على ان المغدورة توفيت نتيجة اختناقها بالغاز .

ثم قام المتهم باصطحاب اطفاله الى منطقة جبلية مقابلة لمنزله واخذ يراقب المكان وبعد عدة ساعات عاد الى منزل والده المجاور لمنزله وارسل ابنته الشاهدة الى منزله والتي اشتمت رائحة الغاز وابلغت والدها المتهم بالامر عندها قام بالاتصال برجال الدفاع المدني الذين حضروا وتبين بان المغدورة قد فارقت الحياة .

وبتشريح الجثة تبين وجود اصابة بسحجات على يسار الانف وتكدمات بالشفتين من الجهة اليمنى وجروح سطحية على باطن وحشية يمين الشفة العليا وعلل سبب الوفاة بالاختناق الناتج عن كتم النفس .

وجرمت محكمة الجنايات الكبرى المتهم بجناية القتل القصد بعد تعديلها من جناية القتل العمد والحكم على المتهم الذي يعمل سائق تاكسي، الوضع بالاشغال المؤقتة 20 سنة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. د.سامر عطية يقول

    الشخصية السيكوباثية(المضادة للمجتمع / الإجرامية )

    #تتميز هذه الشخصية ب:

    *عدم الالتزام بضوابط وأنظمة المجتمع والقوانين والأعراف الاجتماعية.
    *المراوغة والخداع.
    *الفجائية في التصرفات و ردّات  الفعل وإهمال التخطيط للمستقبل.
    *عدم التعلم من الخبرات السابقة أو من العقاب.
    *لا يشعر بتأنيب الضمير حتى عند القيام بأفعاله العدوانية كالسرقة أو القتل أو الاغتصاب.
    *الاستهتار بمشاعر الآخرين.
    *تنتشر هذه الشخصية في السجون بين المجرمين والقتلة.
    *في طفولتهم تجد عنده الكثير من الانحرافات كالسرقة والكذب و التشاجر العنيف المستمر والعنف مع الحيوانات  و الهروب من المدرسة والبيت والانحرافات الجنسية والإدمان.

    #كيفية التعامل مع هذه الشخصية:

    *التركيز على تجنب شروره.
    * وضع حدود فاصلة وواضحة في التعامل معه إن أجبرت على التعامل معه.
    *الانتباه إلى أن بعضهم يتلبس  بمظاهر أهل الخير  للخداع.

    د.سامر عطية
    اختصاصي الطب النفسي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.