“كرامة الكويت تضيع”.. “شاهد” ريم الشمري تهاجم الحكومة الكويتية بعد ما فعله هذا الوافد المصري وأطلق سراحه؟!

0

وجهت المدونة الكويتية رسالة غاضبة إلى الحكومة الكويتية وخصوصاً وزارة الدفاع، بسبب إطلاق سراح وافد مصري تطاول على  العسكري الكويتي “عبد العزيز المتروك” والذي انتشر له مقطع فيديو يوثق مشادة بينه وبين وافد مصري، خلال فترة حظر التجول المفروضة لمواجهة جائحة كورونا “كوفيد19”.

وظهرت ريم بفيديو رصدته “وطن” قالت فيه: “أنا مصدومة من الحكومة، ومن المحامية الكويتية مريم المبارك، ياحكومة ، لما يتطاول واحد مصري على شعار الدولة، لا تفعلون شيء!”.

وتابعت ريم الشمري: “إهانة شعار الكويت يمس بأمن الدولة، ولم تفعلوا شيء سوى أنكم حولتوا الأمر إلى قضية شخصية بينه وبين العسكري عبدالعزيز المتروك، والمحامية الشاطرة مريم المبارك قامت بإخراجه بكفالة”.

ورأت ريم الشمري أن أمن الدولة يجب أن يأخذ إجراء وقالت:”إذا كان حالة شاذة فغدا سيصبح حالة عامة، لأنهم استباحوا، وسيستبيحون الشعار ويستبيحون الكويت، وسيصبح الأمر لديهم طبيعي حين يروا أن زميلهم خرج بكفالة”.

وتابعت ريم الشمري تحريضها قائلة: “أين حق الدولة؟ وكيف تحولت القضية إلى شخصية فقط؟  ياوزير الدفاع كرامة الجيش أين ذهبت؟ كيف لم ترفعوا قضية عليه؟ أهان شعار الجيش”.

ورأت ريم أن الكويت كرامتها تضيع من كثر صمت الحكومة، على حد تعبيرها، واستطردت: “ليس لهذه الدرجة، أتمنى من وزارة الدفاع أن تأخذ حق الكويت من هذه الإهانة، لسنا مستعدين أن يتجمعوا علينا أكثر من ذلك”.

وختمت ريم الفيديو برسالة إلى محامية الوافد المصري قائلة: “كيف قبلتي بالدفاع عن شخص أهان بلدك؟ وركضتي وأخرجتيه بكفالة، لا تعليق”.

وكان العسكري الكويتي عبد العزيز المتروك قد وثق بنفسه مشادة كلامية وقعت بينه وبين وافد مصري خالف قرارات حظر التجول.

وظهر عبد العزيز المتروك وهو يطالب المصري بالدخول وانتظار الدورية الأمنية لأخذه معلنا رفضه استخدام القوة معه واللجوء إلى القانون فقط، في تصرف وحديث غلب عليه الهدوء وضبط النفس مع الوافد الذي أبدى استياءه من تعامل العسكري معه.

وقالت وزارة الداخلية  في بيان رسمي آنذاك أنها حجزت الوافد على ذمة التحقيق، مؤكدة على اهتمام كافة الجهات العسكرية والأمنية بمنتسبيها واتخاذ ما يلزم من إجراءات قانونية لفرض هيبتهم في المجتمع.

الجدير بالذكر أن  ريم الشمري ذاع صيتها بسبب مقاطع الفيديو التي تقوم بنشرها عبر مواقع التواصل، والتي تُطالب خلالها بطرد الجالية المصرية من بلادها، ووصفهم بالخدم والمأجورين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.