رجل الخمور خلف الحبتور يواسي نفسه ويطبل لـ”ابن راشد”: دبي جنة الله في الأرض

0

أطل رجل الأعمال الإماراتي المعروف، خلف الحبتور، مواسياً نفسه بعد التقارير التي تتحدث عن انهيار اقتصاد إمارة دبي، حتى يطمئن المستثمرين بأن “دبي” التي يقودها محمد بن راشد هي (جنة الله في الأرض) ولا يوجد مكان في العالم يضاهيها.

وقال رجل الخمور خلف الحبتور، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”، إن إمارة دبي هي جنة الاستثمار الآمنة في العالم، مضيفاً: “لقد برهنت دبي عن مرونة غير مسبوقة وقدرة على التعافي من كل الأزمات، كل مرة يشكك المحللون بدبي، تبرهن عن قوتها وصلابة اقتصادها”.

وأضاف الحبتور: “أثبتت دبي مراراً وتكراراً جاذبيتها لكل الفئات؛ من مستثمرين يريدون تشغيل أموالهم في سوق آمن ومربح، أو أجانب راغبين في الاستقرار مع عائلاتهم الشابة في مجتمع فيه أفضل المؤسسات التعليمية، أو المتقاعدين اللذين يبحثون عن وجهة غنية بالمرافق الترفيهية والخدمات الطبية الممتازة”.

وتابع: “في أوقات تتخبط كبرى الاقتصادات العالمية بسبب أزمة كورونا وتداعياتها، لقد كانت الإمارات ودبي من الدول السباقة في اتخاذ قرارات لدعم الاقتصاد، وهي اليوم أولى اقتصادات العالم التي تعيد فتح أبوابها وتستعيد الحياة الطبيعية، كل ذلك سببه قيادتها الحكيمة وبنيتها التحتية القوية”.

وأكمل: “دبي الأمن والأمان، البنية التحتية القوية، القيادة الحكيمة صاحبة الرؤيا، الشراكة بين القيادة والشركات العائلية التي هي أساس الاقتصاد، دبي هي الاستقرار الاقتصادي في أحلك الظروف بسبب التنوع والعلم والطموح اللا محدود والعزم على النجاح والخدمات المميزة الرائدة عالمياً”.

واستطرد: “تسألونني أين الاستثمار الآمن؟ أعطيكم مثال مجموعة الحبتور التي نمت في دبي، بلد الفرص، ومنها توسعت نحو العالمية، ولكن موطئ قدمها هو دوماً دبي الحبيبة الآمنة بإذن الله تعالى”.

في وقت سابق، أصدرت وكالة “فيتش” للتصنيفات الائتمانية، قراراً جديداً بشأن تصنيف شركة موانئ دبي العالمية، مشيرةً إلى أنها قررت تخفيض تصنيف الشركة إلى درجة BBB- مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأوضحت الوكالة، في بيان لها، أن اندلاع وباء فيروس كورونا وإجراءات الحكومات لاحتوائه حول العالم خلقت بيئة غامضة بالنسبة لقطاع النقل، مضيفة أن المؤشرات الأخيرة أظهرت بعض التردي في أداء شركة موانئ دبي.

وأضافت “فيتش” أنها ستتابع التطورات في قطاع النقل على خلفية انتشار فيروس كورونا، وستقوم بتحديث تقييماتها بناء على التوقعات بشأن الأداء في المستقبل وتحليل المخاطر الرئيسية.

وأشارت إلى أن جهود شركة موانئ دبي المستمرة لإقامة علاقات متينة مع المستهلكين ودرجتها العالية من التنوع قد تساهم في تعافيها بوتائر أسرع بالمقارنة مع شركات الموانئ الأخرى.

وأكدت “فيتش” أن الشركة تمتلك سيولة مستقرة، حيث كان لديها نحو 3.4 مليار دولار من الموارد النقدية المتاحة حتى 30 أبريل 2020 والتسهيلات الائتمانية الملتزم بها بقيمة نحو مليار دولار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More