عزمي بشارة ينتقد الموقف الرسمي للعرب من “الضم” ويكشف: هذا أقصى “تنازل” ممكن لتنفيذ الخطة

1

انتقد مدير المركز العربي للأبحاث المفكر العربي البارز الدكتور عزمي بشارة عدم صدور موقف عربي رسمي من خطة الضم الإسرائيلية لثُلث الضفة الغربية المحتلة، بحيث يحدّد طبيعة الرّد.

وقال “بشارة” في حسابه الرسميّ بموقع “فيسبوك” إن تصريحات المسؤولين تشبه تعليقات المحلّلين السياسيين حول مخاطر الخطوة وتداعياتها ولكنّ أحدا لم يقل ماذا سيكون رد دولته العيني.

وتابع يقول: “المسؤول بوصفه معلقا ونذيرا!!! ما الذي يمنع نتنياهو من الضم؟”.

واعتبر المفكر العربي البارز أن الرّدّ العيني بإعلان دولة فلسطينية ليس ردا لأن هذه ستكون المرة الثالثة التي تُعلن فيها هذه الدولة.

ورآى “بشارة” ان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لن يُفوّت فرصة وجود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض وسفير واشنطن في “تل أبيب” ديفيد فريدمان يحثه على الضّم ويزايد عليه.

وأشار إلى ان أقصى “تنازل” ممكن هو تطبيق الضم على مراحل.

1. لم يُسمع حتى الآن موقفٌ رسميٌّ عربي من ضمّ ثلث الضفة الغربية لإسرائيل بحيث يحدّد طبيعة الرّد. فتصريحات المسؤولين…

Gepostet von ‎عزمي بشارة‎ am Freitag, 19. Juni 2020

وتشهد المنطقة والعالم حالة من الترقب لاعتزام إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة لسيادتها مطلع يوليو/تموز المقبل، وسط تحذيرات من خطورة تلك الخطوة.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى أن الضم سيصل إلى أكثر من 30 بالمئة من مساحة الضفة المحتلة.

وحذر الاتحاد الأوروبي، إسرائيل من تنفيذ خطة “الضم” لأجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة.

وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، في كلمة له خلال جلسة للجمعية العامة للبرلمان الأوروبي، إن تنفيذ إسرائيل خطط الضم سيضر بحل الدولتين وبالاستقرار الإقليمي، فضلا عن إلحاقه الضرر بالعلاقات الإسرائيلية العربية.

وقالت صحيفة “إسرائيل اليوم” الإسرائيلية ان نتنياهو، يدرس تنفيذ خطة الضم بالضفة ، على مرحلتين، تتضمن “الأولى” المستوطنات المعزولة في عمق المناطق الفلسطينية، في حين تشمل “الثانية”، الكتل الاستيطانية الكبرى وغور الأردن

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. آن للسحلية العودة لجحرها الصحراوي يقول

    تخيل يقول سلحان بن عبدالعنقليز اذا راحت الضفة راحت السعودية.. وتقوم ضدها حميع دول العالم.. كخخخخخخخ صدق كخخخخخخ… ويصير فيهم زي اللي صار بالعراق ههههههههههه… من جد مسخرة..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More