نائب كويتي سابق يُفجر مفاجأة.. النائب البنغالي مُجرد كبش فداء وهؤلاء المجرمون الحقيقيون!

0

فتح النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، ، النار على الحكومة الكويتية بسبب فضيحة محمد شهيد إسلام، الذي قدم رشاوي لبعض المسؤولين الكويتيين لتسهيل أعماله غير القانونية في الدولة.

وادعى حسن جوهر أن النائب البنغالي بريء، وأنه مجرد “كبش فداء” للتغطية على مسئولين كويتيين في مناصب عليا.

وقال جوهر في تغريدة له عبر “تويتر”، رصدتها “وطن”: “تصوير البنغالي برئيس العصابة مسرحية لتسطيح ذهنية الناس وإلهائهم بالقشور”.

وتابع: “البنغالي مجرد أداة بيد تجار البشر عندنا، يأخذ نصيبه في بلده مقدماً وتجارنا يأخذون نصيب الأسد في

وختم “جوهر” تغريدته المثيرة للجدل: “البنغالي سيكون كبش الفداء أو فراش الوزارة ليبقى تجار البشر طلقاء”.

وأرفق “جوهر” تغريدته بهاشتاج #المخرج_عاوز_كده،   و#الدولة_العميقة، وهو مفهوم شائع يُستخدم لوصف أجهزة حكم غير منتخبة تتحكم بمصير الدولة، وقد تتكون الدولة العميقة بهدف مؤامراتي أو بهدف مشروع كالحفاظ على مصالح الدولة كنظام حكم.

وبدأت فضيحة النائب البنغالي محمد شهيد إسلام، تخرج إلى العلن، بعدما  كشفت صحيفة “دكا تريبيون” التي تصدر في دكا بنغلاديش، أن النائب البنغالي قدم خمس سيارات فارهة رشوة لمسؤولين كويتيين لتسهيل أعماله، وقام بالتعاون مع زوجته وتاجر كويتي بإدخال 20 ألف بنغالي إلى الكويت مقابل 60 مليون دينار.

وأكدت الصحيفة أن إدارة التحقيقات الجنائية في الكويت اعتقلت محمد شهيد إسلام ، المعروف باسم كازي بابول، بتهمة الاتجار بالبشر وغسل الأموال.

وكان كازي بابول يحصل على 3 آلاف دينار من كل بنغالي مقابل السفر إلى الكويت.

الجدير بالذكر أن حسن جوهر أول شيعي بتاريخ الكويت يفوز بالانتخابات النيابية 6 مرات متتالية بدون أي خسارة، وهو أستاذ بالعلوم السياسية بجامعة الكويت حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة في العلوم السياسية، تخصص العلاقات الدولية والسياسـة المقــارنة من جامعة جامعة ولاية فلوريدا في أمريكا، عام 1989.

 وتم انتخاب “جوهر” أربع مرات متتالية عن الدائرة الانتخابية الثامنة () بنظام الـ25 دائرة منذ انتخابات 1996 التي خاضها للمرة الأولى، والمرة الخامسة عام 2008 والمرة السادسة عام 2009 عن الدائرة الأولى (الرميثية) وفق نظام الـ5 دوائر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.