بعد تهديد “إيدي كوهين” باحتلال الأردن بدبابتين في 3 ساعات .. ردّ قوي من قائد عسكري أردني كبير

5

قال رئيس الأسبق، إنّ الأردنيين يعرفون كيف يقاتلون الجيش الإسرائيلي، وللأردن أساليبه في القتال، مجدداً التأكيد على أنّ الاردن لن يسمح بتمدد “”وضم الغور.

وأكد “الصرايرة” على أن الجيش الإسرائيلي ليس اقوى من الجيش الأردني، مذكراً جيش الاحتلال بعام 1968 وما حصل في معركة الكرامة .

وبين رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية الأسبق، أن الجندي والضابط الاردني معروف لدى كل العالم، مضيفاً أن قوي ويملك أكثر من خيار للتعامل مع الاحتلال.

وعبر “الصرايرة” عن تأييده بعودة “التجنيد الاجباري”، إضافة لضرورة وجود جيش شعبي في الأردن.

الان | واجه الحقيقة.. قراءة عسكرية وسياسية في موقف الأردن تجاه قرار الصهاينة ضم الاغوار"

الان | واجه الحقيقة.. قراءة عسكرية وسياسية في موقف الأردن تجاه قرار الصهاينة ضم الاغوار"الضيف: الفريق اول ركن المتقاعد خالد الصرايرة – رئيس هيئة الأركان المشتركة السابق #الحقيقة_الدولية

Gepostet von ‎وكالة الحقيقة الدولية الاخبارية‎ am Dienstag, 16. Juni 2020

وكان الأكاديمي الاسرائيلي المثير للجدل “”، نشر تغريدةً سخر فيها من ملك الأردن عبدالله الثاني، وأثارت ردود أفعال واسعةً ضدّه .

وقال كوهين في تغريدته: “مسؤولي ملك الأردن وأتباعه القلة يهددون بحرب، طبعا مثل طالب مدرسة أول إبتدائي يهدد طالباً آخر بأخوه الكبير غير الموجود أساساً ببساطة”.

وتابع مهدداً باسم دولته: “لو صارت حرب لا سمح الله، سنحتل الأردن بدبابتين في 3 ساعات، وسيشرب جنودنا الكوكتيل من لبناني سناك في عبدون”.

ووجه رسالة مٌباشرة لملك الأردن قائلاً: “يكفي عرطا يا جلالة الملك وتذكر العشرين قيل”.

وجدد عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، الثلاثاء، تأكيده أن سعي إلى ضم أراض في الضفة الغربية، “أمر مرفوض، ويقوض فرص السلام والاستقرار في المنطقة”.

وشدد العاهل الأردني على ضرورة إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، وأهمية إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة على خطوط 4 حزيران/ يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

جاءت تصريحات الملك عبد الله خلال اجتماعات عقدها عبر الهاتف، مع رؤساء لجان وقيادات في الكونغرس الأميركي، وفق ما جاء في بيان صدر عن الديوان الملكي.

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. انظمة الديوث والمخنوث والبعر والروث يقول

    انت لاتنسى انو اليهود يحبون الدنيا ويخافون الموت ومستحيل يواجهونك الا من وراء اجدرة.. وبالنهاية هم جبناء وغير منصورين..بخذلان الشياطين..
    اما المسلمين فهم عكس ذلك يحبون الآخرة ويتمنون الشهادة ويواجهونك بوجهك.. ليس من وراء اجدرة عشان كذا هم منصورين بالرعب.. ومسلم واحد موحد بند الف يهودي مشرك.. وكذا هم منصورين بأرادة الله..
    يعني بالنهاية اذا دبابتين بتحتل الاردن في ثلاث ساعات.. فترى شخصين مسلمين بيطردو بني صهيون من القدس في ثلاث اثلاث الساعة..
    وجرب حضك اذا ماصدقت.. والوعد قدام.. علي الحرام ان تشوف نجوم القايلة..

    1. KHK يقول

      كفو بس اسمك يضحك

  2. عصام العوران/ الولايات المتحدة الأمريكية يقول

    كل الاحترام والتقدير عطوفة الفريق أول خالد الصرايرة على هذا الرد الرائع. امد الله في عمركم وحفظكم الله وحفظ الله الوطن الغالي الأردن سنداً منيعا في وجه أي عدوان غاشم على الأراضي الأردنية.وليعلم الديوث أيدي كوهين الساقط بأن الأردنيين كلهم جيش وجنود من أجل الوطن وحماية الوطن وستكون دمائهم وأرواحهم وأولادهم فداء لتراب هذا الوطن الغالي. حمى الله الأردن والاردنيون والقيادة الأردنية. عاش الأردن وعاشت قيادته الهاشمية وليخسأ الخاسئون.

  3. Ayman Hammoudeh يقول

    The Israelis are cowards by nature. Their alleged strength is based on materialism rather than belief in their fragile false state. They know deep in their dead minds and hearts that June6 will never be repeated. Arabs will not allow this to
    happen

    الاسرائيليون جبناء بطبيعتهم وأن “شجاعتهم” المزعومة تختبىء وراء المادة وليس وراء ثقتهم ب”دولتهم” الهشة المزيفة. وهم يعلمون في عقولهم وقلوبهم الميتة ان ٦ حزيران لن يتكرر وان العرب لن يسمحوا بأن يتكرر.

  4. هزاب يقول

    كلام فاضي الأغوار اسرائيلية من عام 1994م في اتفاقية السلام التي وقعتها الأردن ! وفوق ذلك علي بابا الثاني استلم الرشوة خلاص ! خلكم انتم في المعارك الكلامية ! الأردن عمره ما بيحارب اسرائيل ! لأن الصهاينة هم الوسطاء لدى الأمريكان ! وخلوكم في الأحلام جيش الأإردن ووووو1 هذا الجيش فاضي لضرب الفقراء الأردنيين المحتجين على غلاء المعيشة وعلى الفقراء من يخرجون في ساعات حظر التجوال 1 خخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.