شقيق حسين الجسمي يتطاول على حمد بن جاسم.. هكذا رد القطريون على الإماراتي “راعي الفاشينستات”

0

هاجم صالح الجسمي، شقيق الفنان الإماراتي حسين الجسمي عبر حسابه بتويتر، رئيس وزراء قطر الأسبق “حمد بن جاسم ” وسخر منه بنصيحته بألا يغرّد ثانية عبر مواقع التواصل، لتنهال عليه عشرات الردود القطرية، التي “ألجمته” ودعته للكف عن الحديث في الشأن القطري وعدم التدخل في شؤون القطريين الخاصة.

وقال “الجسمي” في تغريدته التي أثارت حالة من الجدل ورصدتها (وطن) ما نصّه: “أنصح حمد بن جاسم ألّا يغرد ثانية لأن ٩٩,٩٪ من الردود قصفت جبهته، والقليلين ممن وقفوا بجانبه في الردود لوحظ بأنهم ليسوا قطريين، لا توجد هناك قناعة شعبية قطرية بطرحه لذلك آثروا عدم التعاطي مع تغريداته”

وتابع متطاولا على حمد بن جاسم في إساءة بالغة: “برز الثعلب يومًا في ثياب الواعظين، مخطئ من ظن يومًا أن للثعلب دينا”.

وشن ناشطون قطريون هجوما عنيفا على الإماراتي صالح الجسمي، وسخروا من انتقاده لرجل سياسي بارز مثل حمد بن جاسم بينما هو آخره “الردح” للفاشينستات ومجاملة بعضهم الآخر.

وقال أحد المغردين ساخرا من الجسمي: “هذا وينه وين حمد بن جاسم، هذا حده يروح يلاحق الفشنستات ويرفع عليهم قضايا”. 

فيما قال مغرد آخر: “وما زالت تغريدات حمد_بن_جاسم توجعكم فيتعالى صياحكم”.

وتأتي تغريدة الجسمي ضمن مسلسل إساءات متواصل تقوم به أطراف إماراتية على مستويات عديدة، رسمية أو إعلامية أو عبر نشطاء على مواقع التواصل تحركهم المخابرات الإماراتية، بهدف النيل من الحاضنة الشعبية للقيادة القطرية.

وتأتي هذه المحاولات بما يخدم ما يريده أبناء زايد من حلم السيطرة على القرار في المنطقة، بعد أن أصبحت قطر لاعباً مهماً في الإقليم، لها تأثيرها العميق الذي في العديد من القضايا التي تخص الشرق الأوسط.

وكان حمد بن جاسم وجه رسالة نارية لدول الحصار الأسبوع الماضي، متسائلا عما جنوه من سياساتهم الداخلية والخارجية على شعوبهم وعلى المنطقة.

وقال “بن جاسم” في سلسلة تغريدات له بتويتر رصدتها (وطن):”وسبحان الله! لا يحيق المكر السيء إلا بأهله، كما لا يفوتني أن أحيي الشعب القطري الوفي، الذي يشرفني أن أكون واحداً من أبنائه الثابتين على موقفهم الأصيل.”

ووجه رئيس وزراء قطر الأسبق رسالة شديدة اللهجة لقادة لدول الحصار قال فيها:”وأريد كذلك أن أخاطب من بدؤوا بجهل وعنجهية هذا الحصار وأقول لهم:  اتركوا قطر جانباً، وأسألوا أنفسكم ماذا جنيتم أنتم من سياساتكم الداخلية والخارجية على شعوبكم وعلى المنطقة؟!”

وشدد على أنه ليس بصدد تفنيد مواقفهم “بل هذا من باب التذكير فقط بما سبق.” حسب قوله.

واختتم الشيخ حمد تغريداته بالقول:”كما أؤكد لهم أنه صحيح، كما تقولون، أن الحل في إحدى عواصمكم، لأن الأزمة بدأت هناك، وليس في الدوحة. لكن من لا يزن الأمور بالعقل، ولا يعرف العدالة مع شعبه، لا يعرفهما في مواقفه مع الغير.”

لتصلك الأخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام من خلال الرابط التالي: https://t.me/watanserb

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.