“اللي ماتقدروش تطلعوه اشعلوا فيه النار”.. “شاهد” ماذا حصل قبل لحظات قبل تحرير مطار طرابلس هذه الأوامر صدرت

0

نشرت الصفحة الرسمية لعملية “بركان الغضب” التي أطلقها الجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الشرعية المعترف بها دولياً، مقطعاً حصلت عليه من لا سلكي أحد عناصر قوات الانقلابي الفاشل خليفة حفتر، يتضمن حديثاً عن المعارك الدائرة في مطار طرابلس الدولي.

جاء ذلك، بعد تحرير جيش حكومة الوفاق مطار طرابلس الدولي بشكل كامل، حيث تضمنت لقطات الفيديو المصورة حديثاً، ورصدتها “وطن”، أحد الأشخاص يطالب عناصر الانقلابي خليفة حفتر في مطار طرابلس بتدمير كل ما يعجزون عن نقله معهم من المطار للخارج.

وقال هذا الشخص، الذي لم يظهر في الفيديو: “اللي ما تقدروش تطلّعوه تشو فيه النار”، في إشارة إلى ضرورة إحراقه بالنيران وتدميره؛ حتى لا يقع في أيدي قوات حكومة الوفاق.

#عملية_بركان_الغضب: من لاسلكي ميليشيات حفتر الهاربة : "اللي ماتقدروش تطلعوه تشو فيه النار.".. و الصورة ابلغ من الكلام #العدوان_على_طرابلس#لن_نعود_للقيود#تبديد_وهم_المتمرد #ليبيا

Gepostet von ‎عملية بركان الغضب‎ am Mittwoch, 3. Juni 2020

وتضمّن مقطع فيديو آخر، مطاردات سريعة يقوم بها عناصر من قوات حكومة الوفاق لعناصر قوات خليفة حفتر التي تفر هاربةً من المطار بعد وقوعه في أيدي الحكومة الليبية المعترف بها دولياً.

#عملية_بركان_الغضب: احد ابطالنا يقود سيارته بسرعة 200 كم في الساعة خلال مطاردته لفلول ميليشيات حفتر الهاربة في ملحمة #تحرير_المطار .. الصورة ابلغ من الكلام #العدوان_على_طرابلس#لن_نعود_للقيود#تبديد_وهم_المتمرد #ليبيا

Gepostet von ‎عملية بركان الغضب‎ am Mittwoch, 3. Juni 2020

وكان المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، مصطفى المجعي، قال، إن قواتهم أحكمت سيطرتها بشكل كامل على مطار طرابلس الدولي، بعد عام من سيطرة ميليشيات حفتر عليه.

وأضاف أن القوات الحكومية بدأت بتمشيط المطار، لتبدأ بعدها سريّة الهندسة العسكرية بمسحه، للتعامل مع أي ألغام تركتها ميليشيات حفتر، موضحاً أن ميليشيات حفتر، التي كانت متحصنة بالمطار، فرَّت باتجاه منطقة “قصر بن غشير” جنوب طرابلس، لكي تتجه بعدها إلى مدينة ترهونة (جنوب شرقي العاصمة).

إلى ذلك فقد بدأ الجيش الليبي، في وقت سابق من الأربعاء، هجوماً من 3 محاور؛ لاستعادة ترهونة.

ويخدم مطار طرابلس الدولي العاصمة الليبية، ويبعد عنها نحو 27 كم، ويقع في منطقة “قصر بن غشير”.

لكن تم إغلاق المطار وإيقاف العمل فيه منذ عام 2014، بسبب أضرار كبيرة لحقت به، من جراء اشتباكات شهدها آنذاك، بين قوات “فجر ليبيا”، التي كانت تتبع الحكومة، وميليشيا الزنتان الموالية لحفتر.

إلى ذلك فقد كبَّد الجيش الليبي، في الفترة الأخيرة، ميليشيا حفتر خسائر فادحة، وطردها من كافة مدن الساحل الغربي وصولاً إلى الحدود مع تونس.

كما حرر الجيش قاعدة “الوطية” الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة في الجبل الغربي (جنوب غربي طرابلس).

يأتي الإعلان عن تحرير مطار طرابلس، في الوقت الذي أفادت فيه مصادر إعلام مصرية، بأن الجنرال خليفة حفتر وصل إلى القاهرة، مساء أمس الأربعاء؛ للتباحث بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا.

وقالت تلك المصادر، منها صحيفة “اليوم السابع” الخاصة، إن حفتر من المقرر أن يلتقي عدداً من المسؤولين المصريين (لم يسمهم)؛ للتنسيق والتشاور حول تطورات الأوضاع الراهنة في بلاده.

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن ميليشيا حفتر منذ 4 أبريل/نيسان 2019، هجوماً متعثراً للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دولياً، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

و”بركان الغضب” عملية عسكرية أطلقتها الحكومة الليبية، المعترف بها دولياً، لصدّ هجوم متعثر تشنه ميليشيا حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة، مما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.